Accessibility links

هولاند يدعو شبابا إسرائيليين وفلسطينيين إلى حمل رسالة السلام


مسجد قبة الصخرة في القدس

استقبل الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الخميس 31 شابا إسرائيليا وفلسطينيا دعتهم إلى باريس جمعية "عماد للشباب والسلام" الفرنسية التي تسعى إلى مكافحة التشدد.

وقال هولاند إن هذه المبادرة هي "رمز جميل لجمع الشمل والتعاون والسلام"، مشجعا الشباب المشاركين على "حمل رسالة السلام في إسرائيل وفلسطين".

ووصفت مؤسسة الجميعة لطيفة بن زياتن التي تناضل ضد التطرف منذ مقتل ابنها في هجوم إرهابي، هؤلاء الشباب، وبينهم مسلمون ويهود ومسيحيون، بأنهم "سفراء السلام"، معتبرة أن لديهم "الوجه ذاته" الذي يتجاوز "أصولهم وديانتهم".

وأضافت أن "السلام سيأتي من هؤلاء الشباب"، مبدية ثقتها بأن "السلام أقوى من الكراهية".

وكان عماد بن زياتن الضحية الأولى لمحمد مراح الذي شن هجوما في 11 تموز/يوليو 2012 في مدينة تولوز، جنوب غرب فرنسا.

وقتل مراح أيضا سبعة أشخاص هم ثلاثة عسكريين من أصول مغاربية ومدرس وثلاثة أطفال في مدرسة يهودية قبل أن تقتله الشرطة في هجوم على الشقة التي تحصن فيها.

وتعرضت فرنسا بعد ذلك إلى سلسلة هجمات خلفت 238 قتيلا في عامي 2015 و2016.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG