Accessibility links

حذرت 25 منظمة دولية وتونسية الثلاثاء من أن حرية التعبير والصحافة في تونس "مهددة" بسبب وجود "مضايقات حكومية" و"ملاحقات للصحافيين" في البلاد.

وجاء في بيان مشترك وقعته المنظمات وبينها النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين التي نشرت البيان على صفحتها على فيسبوك أن "مكسب حرية التعبير في تونس مهدد، خصوصا أمام تكرار محاولات التضييق على الصحافة، وتعطل تفعيل قانون النفاذ إلى المعلومة، وإعداد مشروع قانون حكومي سالب لصلاحيات الهيئة التعديلية للاتصال السمعي البصري واستقلالية قرارها".

ويأتي البيان بعد أيام قليلة من التقرير السنوي لمنظمة "مراسلون بلا حدود" الذي منح تونس المرتبة الثانية في مستوى حرية التعبير عربيا بعد موريتانيا.

وأشارت المنظمات الـ25 إلى أن تونس "تواصل ملاحقة الصحافيين على أساس قانون القضاء العسكري أو القانون الجنائي".

وأورد البيان مجموعة من الأمثلة على "المضايقات" التي تواجهها حرية الصحافة في البلاد ومن بينها منع وزارة الداخلية في السادس من نيسان/ أبريل الماضي صدور جريدة أسبوعية استنادا إلى قانون الطوارئ.

وحسب البيان، فإن تلك هي المرة الأولى التي يتم فيها منع صحيفة من الصدور منذ تنحي الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي عن السلطة في 14 كانون الثاني/ يناير 2011.

المصدر: النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG