Accessibility links

اتهام فرنسي بتهريب أسلحة من غزة


القنصلية الفرنسية في القدس

اتهمت السلطات الإسرائيلية الاثنين موظفا فرنسيا لدى بعثة باريس في الأراضي الفلسطينية بتهريب عشرات من قطع السلاح من قطاع غزة إلى الضفة الغربية.

في سيارة تابعة للقنصلية، مستفيدا بذلك من الامتيازات الممنوحة للنشاطات الدبلوماسية.

وقال جهاز الأمن العام الإسرائيلي (شين بيت) في بيان إنه يشتبه بأن المواطن الفرنسي رومان فرانك الذي يعمل في القنصلية العامة الفرنسية في القدس أخرج نحو 70 مسدسا وبندقيتين آليتين من قطاع غزة في سيارة تابعة للقنصلية الفرنسية، مستفيدا بذلك من الامتيازات الممنوحة للنشاطات الدبلوماسية.

وأضاف أن الموظف الذي عمل سائقا في القنصلية "شارك في شبكة يديرها تجار فلسطينيون لبيع الأسلحة مقابل مكاسب مالية".

واعتقلت أجهزة الأمن الموظف منتصف الشهر الماضي، وأشارت إلى أنه "قام بتهريب الأسلحة في عدة مناسبات في الأشهر الأخيرة من معبر ايريز بين إسرائيل وقطاع غزة، ووصل عدد المرات التي نقل فيها اسلحة الى خمس".

وحسب بيان الشين بيت، اعتقلت السلطات الإسرائيلية تسعة أشخاص لهم علاقة مع الموظف الفرنسي في تهريب وبيع الأسلحة، بينهم موظف فلسطيني يعمل في حراسات القنصلية في القدس، وعدد من الفلسطينيين من قطاع غزة يعيشون "بشكل غير قانوني" في الضفة الغربية.

XS
SM
MD
LG