Accessibility links

ماكرون يعلن التشكيلة الوزارية الجديدة


إيمانويل ماكرون

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأربعاء تشكيلة الحكومة الجديدة التي ضمت شخصيات غير معروفة في الأوساط السياسية، بعد أن انسحب أربعة وزراء من الحكومة خلال ثلاثة أيام بسبب شبهات التورط في قضايا فساد.

وتسلمت الموظفة الرفيعة فلورانس بارلي (54 عاما) التي كانت وزيرة دولة في حكومة الاشتراكي ليونيل جوسبان، وزارة القوات المسلحة بدلا من سيلفي غولار التي تنحت بسبب شبهات فساد.

وبقي جان إيف لودريان في منصبه وزيرا للخارجية، في حين تسلمت ناتالي لوازو مديرة المدرسة الوطنية للإدارة، وزارة الشؤون الأوروبية مكان ماريال دو سارنيه.

ويأتي تشكيل هذه الحكومة بعد حصول حزب الرئيس ماكرون "الجمهورية إلى الأمام" على أكثرية مريحة في الجمعية الوطنية.

وتسلمت عضو المجلس الدستوري نيكول بللوبيه وزارة العدل مكان فرنسوا بايرو.

وتم استبعاد الاشتراكي السابق والمقرب من ماكرون ريشار فيران من الحكومة بسبب الاشتباه بتورطه في مسألة محاباة وظيفية. وهو مرشح لترؤس كتلة نواب حزب الجمهورية إلى الأمام في الجمعية الوطنية.

وحلّ جاك ميزار الوزير السابق للزراعة مكان فيران في وزارة تماسك الأقاليم.

تحديث 7:10 ت غ

أعلن كل من وزير العدل الفرنسي فرنسوا بايرو، الحليف الأساسي للرئيس إيمانويل ماكرون، ووزيرة الشؤون الأوروبية ماريال دو سارنيه، انسحابهما من الحكومة الأربعاء.

وقال بايرو رئيس حزب "الحركة الديموقراطية" (موديم) الوسطي، في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية "اتخذت القرار بعدم المشاركة في الحكومة المقبلة".

وأشار بايرو إلى أنه سيعقد مؤتمرا صحافيا بعد ظهر الأربعاء.

كما أعلنت دو سارنيه أنها ستتخلى عن منصبها في الحكومة لتترأس كتلة حزبها "موديم" في الجمعية الوطنية، على ما أعلن مصدر في الحزب الوسطي لوكالة الصحافة الفرنسية.

ويأتي ذلك بعد إعلان وزيرة القوات المسلحة سيلفي غولار الثلاثاء انسحابها كذلك.

ويغادر الوزراء الثلاثة المنتمون إلى حزب "موديم" الحكومة وسط تحقيق يستهدفه في قضية وظائف وهمية لمساعديه في البرلمان الأوروبي.

وأوضح المتحدث باسم الحكومة كريستوف كاستانير عبر إذاعة أوروبا الأولى أن قرار عدم المشاركة في الحكومة هو "خيار شخصي"، مضيفا أن الانسحاب من الحكومة "يبسط الوضع" بالنسبة إلى ماكرون.​

وتحالف حزب "موديم" مع ماكرون وحركته خلال انتخابات الجمعية الوطنية الأخيرة ووضعا معا قائمة بالمرشحين إلى الانتخابات، فازت بأغلبية مقاعد البرلمان الفرنسي.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG