Accessibility links

قرار للجمعية العامة للأمم المتحدة حول غزة


جانب من أحد اجتماعات الجمعية العامة

أقرّت الجمعية العامة للأمم المتحدة الأربعاء بأغلبية كبيرة مشروع قرار يدين إسرائيل على خلفية موجة العنف التي شهدها قطاع غزة مؤخرا.

ولقي مشروع القرار، الذي طرحته الدول العربية، تأييد 120 دولة ومعارضة ثماني دول وامتناع 45 عن التصويت.

ولم تنجح الولايات المتحدة في تعديل القرار بإضافة فقرة تدين العنف من جانب حماس.

وقالت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي قبل التصويت: "إن طبيعة هذا القرار تظهر بوضوح أن السياسة تقود الموقف. إنه منحاز تماما، فهو لا يشير ولو لمرة إلى إرهابيي حماس".

تحديث: 01:53 ت غ

تصوت الجمعية العامة للأمم المتحدة الأربعاء على مشروع قرار طرحته الدول العربية يدين إسرائيل في موجة العنف في قطاع غزة مؤخرا.

وطرحت الدول العربية النص على الجمعية العامة بعدما استخدمت واشنطن حق النقض ضده في مجلس الأمن.

ويدعو النص إلى اتخاذ تدابير لحماية المدنيين الفلسطينيين في أعقاب مقتل 129 فلسطينيا على الأقل في القطاع بنيران إسرائيلية منذ بدء الاحتجاجات على طول السياج الحدودي في 30 آذار/مارس.

ويدين النص الاستخدام "المسرف وغير المتناسب والعشوائي للقوة من قبل القوات الإسرائيلية ضد المدنيين الفلسطينيين" وينتقد كذلك في المقابل "إطلاق صواريخ من قطاع غزة على مناطق مدنية إسرائيلية".

ونددت السفيرة الأميركية في المنظمة الدولية نكي هيلي الثلاثاء بمشروع القرار بوصفه "غير متوازن في جوهره" واقترحت في المقابل إدانة حماس التي تسيطر على القطاع تحميلها مسؤولية العنف. وقالت هيلي في رسالة وجهتها إلى السفراء في المجلس إن الولايات المتحدة قدمت تعديلا على مشروع القرار يدين حماس لإطلاقها صواريخ على إسرائيل "وتحريضها على العنف" على طول الحدود بين غزة وإسرائيل.

وتصوت الجمعية التي تضم 193 عضوا على التعديل الأميركي للقرار قبل التصويت على القرار ذاته. وخلافا لقرارات مجلس الأمن، فإنّ القرارات الصادرة عن الجمعية العامة غير ملزمة.

ويفوض القرار الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تقديم مقترحات "لآلية حماية دولية" للفلسطينيين في غزة والضفة الغربية، فيما لم يتضح حتى الآن شكل الحماية الدولية التي يطالب بها الفلسطينيون، وما إذا كان الأمر يتعلق بمراقبين أو بقوة لحفظ السلام.

XS
SM
MD
LG