Accessibility links

بإمكان الذكر أخذ هرمونات، والخضوع لعمليات جراحية والظهور بمظهر امرأة، لكنه مع ذلك لن يستطيع من خلال هذه الإجراءات التحول إلى امرأة، خلصت نتائج دراسة أجراها باحثون إسرائيليون.

والسبب لأن هناك 6500 جينةعلى الأقل تحتوي معلومات محددة لكل من الذكر والأنثى.

بروفيسور شموئيل بيتروكوفيسكي والدكتور موران غيرشوني، من معهد ويزمان العلمي الإسرائيلي، درسا حوالي 20 ألف جينة مشفرة للبروتين، وصنفا تلك الجينات حسب الجنس، بحثا عن اختلافات تعبيرية في كل عينة، وتمكنا فعلا من التعرف على 6500 جينة ذات أنشطة ترتبط بهذا الجنس أو ذاك في عينة واحدة على الأقل، ما يشكل إضافة إلى الاختلافات البيولوجية الرئيسية بين الرجل والمرأة.

وتوصل الباحثان إلى نتائج منها:

-الجينات ذات القدرات التعبيرية العالية الموجدة في جلد الرجل ترتبط بنمو الشعر في الجسم.

-لدى الرجل جينات ذات قدرة تعبيرية عالية في مجال تربية العضلات بالمقارنة مع النساء.

-لدى النساء جينات ذات قدرة تعبيرية أعلى من الرجل، لخزن الدهون.

-لدى الرجال جينات في الغدد الثديية، يعتقد العلماء إنها تحول دون إنتاج وإفراز الحليب.

-لدى النساء جينات تنشط في الدماغ وقد تساعد في الحماية من مرض الخرف، أكثر شيوعا بين الرجال.

وكشفت الدراسة عن وجود تباين في التعبيرات الجينية في الكبد، يرجح أنها مسؤولة عن الاختلافات في طريقة تمثل الرجال والنساء للمواد الطبية.

المصدر: ورلد نيت ديلي

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG