Accessibility links

ألمان يطالبون بمحاكمة دبلوماسي سعودي


صدمة بعد مقتل ألماني في حادث سير

أثارت وفاة مواطن ألماني (55 عاما) في حادث سير بمدينة برلين تسبب فيه دبلوماسي سعودي (51 عاما) غضب بعض الألمان.

وتجمع المئات قرب مكان الحادث للمطالبة بتقديم المتهم السعودي إلى العدالة، بعد أن تبين أن السلطات ستضطر إلى إغلاق القضية، نظرا لتمتعه بالحصانة الدبلوماسية.

وقالت وسائل إعلام ألمانية إن السعودي فتح باب سيارته البورش في مكان لصف السيارات دون أن يلتفت إلى حركة المرور، ما أدى إلى اصطدام الضحية الذي كان يقود دراجته بباب السيارة.

وأشارت صحيفة "ذا لوكال" الألمانية إلى أن السعودي فتح باب السيارة بسرعة، لذا لم يتمكن قائد الدراجة من تجنب الحادث.

ونشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لموقع الحادث:

ومقطع فيديو

وقام عدد من الأشخاص بوضع أكاليل الزهور في مكان الحادث، ونظموا وقفة تذكارية أشعلوا خلالها الشموع:

وقالت مارينا أرملة الضحية الذي يدعى مايكل "لا يهمني إذا كان (المتهم) دبلوماسيا أم لا. يجب أن يعاقب".

وأشارت صحيفة التليغراف البريطانية إلى أن زوجها المتوفى كان يستخدم هذا الطريق لمدة 25 عاما وكانت لديه مخاوف تتعلق بسلامته.

وأوردت الصحيفة أن وزارة الخارجية الألمانية خاطبت السفارة السعودية في برلين حول الموضوع، فيما نشرت السفارة بيانا أعربت فيه عن أسفها للحادث وقدمت تعازيها لأهل الضحية.

وقالت الصحيفة إن القانون الدولي يضع السلطات الألمانية أمام خيارين إما مطالبة السفارة برفع الحصانة عن السعودي المتهم تمهيدا لمحاكمته، أو المطالبة بمغادرته البلاد.

ورجحت الصحيفة أن تقوم الرياض بسحبه بهدوء من ألمانيا.

وحسب موقع صحيفة "تاغس شبيغل" الألمانية، فإن الدبلوماسيين الأجانب ارتكبوا أكثر من 22 ألف مخالفة مرورية العام الماضي من بينها أكثر من 60 مخالفة تتعلق بحوادث تسببت في وقوع إصابات.

وقالت إن الصينيين احتلوا المرتبة الأولى في قائمة هذه المخالفات بواقع 735 مخالفة، وبعدهم الروس (697) ثم السعوديين (683) ثم المصريين (655).

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG