Accessibility links

النظام السوري يسيطر على 'ربع الغوطة' وسط نزوح مدنيين


نزوج مدنيين من بلدة بيت سوى بالغوطة خلال القصف

بات الجيش السوري يسيطر على أكثر من 25 في المئة من منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق بعد تقدمه على جبهات عدة الأحد في مواجهة الفصائل المعارضة، حسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأعلنت الأمم المتحدة نيتها إرسال مساعدات الاثنين إلى هذه المنطقة التي تشهد أزمة إنسانية حادة.

ومنذ 18 شباط/فبراير الماضي، بدأت قوات النظام حملة قصف عنيف على الغوطة الشرقية، معقل الفصائل المعارضة قرب دمشق، ما أسفر عن مقتل أكثر من 650 مدنياً وإصابة 3600 آخرين بجروح.

وتُعد الغوطة الشرقية إحدى بوابات دمشق. وطالما شكلت هدفا للجيش السوري الذي يفرض عليها حصارا منذ العام 2013.

وحمل الرئيس دونالد ترامب ورئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي في اتصال هاتفي دمشق وموسكو مسؤولية "المعاناة" في الغوطة.

وتزامنا مع الحملة الجوية، بدأ الجيش السوري الذي تلقى تعزيزات عسكرية هجوما بريا ازدادت وتيرته تدريجيا، وتركز على الجبهة الشرقية.

نزوح مدنيين

ويأتي تقدم الجيش السوري تزامنا مع هدنة أعلنتها روسيا، تسري منذ الثلاثاء يوميا بين التاسعة صباحا (07,00 ت غ) والثانية بعد الظهر ويُفتح خلالها "ممر إنساني" عند معبر الوافدين، شمال شرق مدينة دوما لخروج المدنيين.

وأمام تقدم قوات النظام، نزح وفق المرصد أكثر من ألفي شخص باتجاه مناطق تسيطر عليها الفصائل المعارضة.

XS
SM
MD
LG