Accessibility links

مجلس التعاون الخليجي.. 'أخطر مرحلة'


قمة مجلس التعاون الخليجي في البحرين 2016

لا بوادر تؤشر إلى قرب انتهاء أزمة العلاقات الخليجية، والعد العكسي لاستحقاق القمة الـ38 لمجلس التعاون بدأ. قمة قد تعقد من دون قطر، أو بوجودها مع انسحاب آخرين، وقد تؤجل، يقول مراقبون.


مجلس "في غرفة الإنعاش"

أدخلت الأزمة الحالية مجلس التعاون الخليجي إلى "غرفة الإنعاش"، يقول الأكاديمي الكويتي شفيق الغبرا، الذي يرى أن تفاعلات القطيعة الدبلوماسية بين قطر والدول المقاطعة لها كانت "قاسية ومؤثرة وتدفع بالمجلس إلى شلل كامل".

وفي حديثه لـ"موقع الحرة" يشير الغبرا إلى أن "التفكك النسبي في هذه المرحلة سيكون سيد الموقف" في مجلس التعاون.

في الـ 29 من الشهر الماضي، غرد وزير الخارجية البحريني قائلا إن "الخطوة الصحيحة للحفاظ على مجلس التعاون هي تجميد عضوية قطر في المجلس حتى تحكم عقلها وتتجاوب مع مطالب دولنا و إلا فنحن بخير بخروجها من المجلس".

احتمال خروج قطر في نظر محمد بن المختار الشنقيطي، مدير مركز الدراسات والبحوث بجامعة قطر، احتمال وارد، لكن هذه الإمارة الخليجية لن تكون الوحيدة التي تخرج من المجلس عندما يصاب بـ"حالة انشطار" يضيف المتحدث ذاته.

اقرأ أيضا.. محلل كويتي: تغيير النظام القطري احتمال وارد

وأوضح الشنقيطي لـ"موقع الحرة" أن الاحتمال "الأسوأ" الذي يواجهه مجلس التعاون هو أن "ينشطر بشكل كامل ودائم، بحيث تذهب ثلاث دول هي السعودية والإمارات والبحرين في جانب، وثلاث أخرى هي قطر والكويت وعمان في جانب آخر".

أما الاحتمال "الأقل سوءا "أن يكون هناك "مستوى من المجاملات والرجوع إلى العلاقات الدبلوماسية مع بقاء ما في النفوس في النفوس" يضيف الشنقيطي.

ونبه وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في الـ 22 من الشهر الماضي إلى ضرورة أن يبقى مجلس التعاون الخليجي موحدا.

اقرأ أيضا.. سياسي بحريني: أزمة الخليج قد تفكك مجلس التعاون

ودعا الوزير الأميركي كل أطراف الأزمة إلى مواصلة العمل من أجل الحوار لإيجاد وسيلة توصل الأطراف إلى اتفاق، موضحا أن الولايات المتحدة ستواصل دعم أمير الكويت في وساطته للتوصل إلى حل دبلوماسي.

ويرى الصحافي السعودي عقل الباهلي أن المجلس "لم يدخل في حالة شلل"، لكنه "يواجه أخطر مرحلة مر بها في الفترة الحالية نتيجة الانقسام الحاد بين قطر والدول المعارضة لسياسات قطر" يقول الباهلي لـ"موقع الحرة".

اقرأ أيضا.. أمير قطر: أهداف الدول المقاطعة واضحة

مستقبل قمة ديسمبر

عقد مجلس التعاون آخر قمة سنوية له يومي السادس والسابع كانون الأول/ ديسمبر سنة 2016 في العاصمة البحرينية المنامة. وكانت قطر حاضرة في الدورة الـ 37 للمجلس بدعوة من ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، لكن هذه السنة يقول الملك ذاته "يتعذر على البحرين حضور أي قمة أو اجتماع ​خليجي​ تحضره قطر".

اقرأ أيضا.. البحرين تدعو إلى تجميد عضوية قطر في مجلس التعاون

ومن "الواضح أن كل المشهد الخليجي العام لا يعبر عن تقدم في مسألة المصالحة، وبالتالي باعتقادي أنه بدون المصالحة لا يمكن عقد القمة" حسب الباهلي.

ويتوقع الإعلامي السعودي صدور قرار من الأمانة العامة للمجلس بتأجيل انعقاد الدورة الـ 38 قبل أيام من انعقادها.

ولا يستبعد الباهلي أن يشهد المجلس "مفاجآت، بمعنى أن الدول إذا تأكدت أنه لن يكون هناك توافق خليجي، ربما تتجه كل مجموعة إلى تأسيس كيان مواز وترك مجلس التعاون حتى تتهيأ الظروف له أو يجمد مجلس التعاون".

ويرجع الغبرا احتمال أن يكون المجلس ضحية للأزمة الحالية إلى أنه "لم يعمل بجدية كبيرة لبناء مؤسسات حقيقية قادرة باستقلالية على حل النزاعات وحل الخلافات".

ويعتقد الشنقيطي أن مجلس التعاون هو "علاقة بين أنظمة، فإذا ساءت العلاقة بين الأنظمة يمكن أن ينهار المجلس، خاصة إذا كانت السعودية الدولة الكبرى في الخليج جزءا في الصراع".

المصدر: موقع الحرة

  • 16x9 Image

    عنفار ولد سيدي الجاش

    عنفار ولد سيدي الجاش صحافي في القسم الرقمي التابع لشبكة الشرق الأوسط للإرسال MBN والذي يشرف على موقعي «راديو سوا» وقناة «الحرة». حصل عنفار ولد سيدي الجاش على شهادة البكالوريوس من المعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط ودرس الماجستير المتخصص في الترجمة والتواصل والصحافة بمدرسة الملك فهد العليا للترجمة في طنجة.

    عمل عنفار كمحرر ومقدم أخبار بإذاعة البحر الأبيض المتوسط الدولية (ميدي1) في مدينة طنجة المغربية، ومبعوثا خاصا للإذاعة لتغطية الانتخابات الرئاسية في موريتانيا سنة 2014. واشتغل صحافيا متعاونا مع وكالة أنباء الأخبار المستقلة، ومعد تقارير في إذاعة موريتانيا. نشرت له العديد من المقالات في الصحافة الموريتانية حول قضايا الإعلام والمجتمع.

XS
SM
MD
LG