Accessibility links

ارتفاع طفيف في أجور العمالة العربية الوافدة للخليج


دبي

أظهر مسح اقتصادي حديث أن أجور العمالة العربية الوافدة إلى دول مجلس التعاون الخليجي ارتفعت بنسبة طفيفة العام الماضي، لكنها أقل من المعدل الذي وصلت إليه عام 2015.

وقال موقع Gulf Business إنه أجرى مسحا لقياس الأجور في الدول الخليجية بين أن متوسط الأجر الشهري للعمالة العربية والأسيوية والغربية ارتفع بنسبة 0.49 في المئة فقط (54 دولارا) خلال العام الماضي، وذلك من 11123 دولارا إلى 11177 دولارا.

لكنه أشار إلى أن هذا الرقم أقل بنسبة 0.3 في المئة من المتوسط الذي بلغ 11211 دولارا عام 2015.

وقال الموقع إن التحديات التي تواجهها الشركات العاملة في منطقة الخليج خلال العام الماضي انعكست على رواتب العاملين.

وأضاف التقرير أن حالة الركود في الأجور تأتي مع انخفاض الإنفاق الحكومي لدول المنطقة وإجراءات التقشف الجديدة وانخفاض حجم الأعمال نتيجة تراجع أسعار النفط.

وقال إيان غيليانوتي، المدير بإحدى شركات التوظيف، إن 40 في المئة من زبائن الشركة قالوا إنهم لم يتلقوا زيادة في رواتبهم خلال الـ12 شهرا الماضية، فيما حصل البعض على زيادة بسيطة فقط تساعدهم على تحمل ارتفاع معدل التضخم الذي وصل إلى 3 في المئة.

وأوضح أنها المرة الثانية خلال 28 عاما قضاها في الشركة التي يلاحظ فيها أن زيادة الأجور لا تتواكب مع ارتفاع تكلفة المعيشة.

وعلى الرغم من التوقعات بزيادة معدلات التوظيف خلال 2017، استبعدت جنيفر كامبوري المديرة بإحدى الشركات زيادة الرواتب خلال الفترة المقبلة بسبب أوضاع الأسواق العالمية وتخوف الشركات من زيادة الإنفاق.

وحذرت كامبوري من خطط لتطبيق ضريبة مضافة بقيمة 5 في المئة العام المقبل ورأت أن ذلك سيتحمله العاملون بشكل مباشر وسيؤدي حتما إلى ارتفاع تكلفة المعيشة.

وقال التقرير إنه على الرغم من التحديات الاقتصادية التي تواجهها منطقة الخليج فإنها لن تفقد موقعها كمنطقة جذب للعمالة الخارجية.

المصدر: Gulf Business

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG