Accessibility links

"تحقق من إعدادات الأمان الخاصة بحسابك في تويتر بأسرع ما يمكن"، هذا مضمون رسالة وجهها قرصان إلكتروني إلى الرئيس دونالد ترامب محذرا إياه من إمكانية أن يخترق القراصنة حسابه بسهوله.

ونشرت CNN Money تقريرا يقول فيه القرصان، الذي استعار لنفسه اسم "شبح واوجولا"، إنه لا يريد أن يقرصن حساب ترامب على موقع تويتر، ولكن الحساب معرض للاختراق بسبب عدم اتباعه الإعدادات الأساسية في مجال الأمان الإلكتروني.

ويعبر ترامب في هذه التغريدة عن سهولة اختراق الحسابات الإلكترونية قائلا "إن مؤسس ويكيليكس يقول إن بإمكان صبي بعمر 14 عاما اخترق حساب بوديستا رئيس الحملة الانتخابية للديموقراطية هيلاري كلينتون. فلماذا لم يهتم الديموقراطيون بالموضوع"، في إشارة إلى الأمن الألكتروني.

ويقول "شبح واوجولا" وهو نفسه القرصان الذي اشتهر باختراقه 500 حساب تابع لعناصر ومناصري تنظيم الدولة الإسلامية داعش العام الماضي، إن حساب الرئيس ترامب ليس وحده معرض للاختراق، بل حتى حسابي نائب الرئيس والسيدة الأولى أيضا.

وبشكل عام تتطلب ميزة الإعدادات تقديم رقم هاتف محمول أو عنوان إلكتروني في حال نسيان كلمة السر.

ويقول القرصان إن الحسابات الثلاثة الآن (ترامب وزوجته ونائب الرئيس) تسمح لأي شخص بالنقر على "نسيت كلمة السر" وبعدها طبع اسم المستخدم لتظهر رسالة على الشاشة تقول: "وجدنا المعلومات التالية حول هذا الحساب" مع إعطاء عنوان بريد إلكتروني يتم إرسال رابط إليه لإعادة تشكيل كلمة سر جديدة.

ويقول مستشار سابق في وزارة الخارجية الأميركية إن ترك هذه الحسابات من دون تحصين الإعدادات الأمنية "سيفتح بابا خطيرا"، حسب قوله.

ويعتمد الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب بشكل أساسي على حسابه في تويتر لنشر آرائه وأخباره الخاصة، بالإضافة إلى استخدامه الموقع لدحض ما يعتبره "أخبارا مزيفة".

وكان الناطق باسم البيت الأبيض شون سبايسر قد قال في وقت سابق إن الرئيس سيستخدم حسابه الخاص على موقع تويتر لإعلان قراراته السياسية الكبرى.

وأوضح سبايسر في مقابلة سابقة مع قناة ABC أن الرئيس لا يحتاج إلى أن يمرر تعليقاته إلى الناس عبر وسائل الإعلام.

المصدر: وسائل إعلام أميركية

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG