Accessibility links

هذه أبعاد مشروع مجلس الشيوخ للرعاية الصحية


مبنى الكونغرس الأميركي

كشف تقرير أصدره مكتب الموازنة بالكونغرس، وهو لجنة غير حزبية، أن إلغاء قانون أوباما كير للرعاية الصحية واستبداله بمشروع قانون يعتزم مجلس الشيوخ التصويت عليه قريبا، قد يؤدي إلى زيادة عدد الأميركيين الذين لا يمتلكون تأمينا صحيا بنحو 22 مليونا بحلول عام 2026.

وذكر التقرير الذي صدر بعد ظهر الاثنين أن مشروع القانون في حال إقراره، سيؤدي إلى خفض العجز بحوالي 321 مليار دولار بحلول العام ذاته، لكنه من المرجح أن يرفع تكلفة التأمين الصحي بشكل عام، ويجعل تكلفة زيارة العيادات وشراء الأدوية مرتفعة أيضا، في السنوات الأولى.

وتنخفض تكلفة التأمين الصحي للأفراد بحلول عام 2020 لتصبح أقل من التكلفة الحالية بنسبة 30 في المئة تقريبا. ويعود هذه الانخفاض لعدة أسباب أبرزها أن الامتيازات الصحية المعروضة ستكون أقل وبخصومات مالية أعلى.

وعلق البيت الأبيض على تقرير اللجنة بالقول إنها "أثبتت قبل ذلك عدم قدرتها على التنبؤ بحجم تأثير الاقتراح التشريعي على نطاق تغطية التأمين الصحي بصورة دقيقة".

ويرى غالبية أعضاء الحزب الجمهوري أن مشروع قانون الرعاية الصحية سيسهم في تخفيض الضرائب على الطبقة المتوسطة، إضافة إلى تقليص العجز بصورة كبيرة، ويعطي الأميركيين حرية اختيار مزودي خدمات الرعاية الصحية. بينما يعترض الديموقراطيون على إلغاء القانون الحالي لتوفيره رعاية صحية لملايين الأميركيين.

وكان أعضاء بينهم زعيم الأغلبية الجمهورية في المجلس متش ماكونيل قد أعربوا عن رغبتهم في عقد تصويت على إلغاء واستبدال قانون الرعاية الصحية المعروف بأوباما كير هذا الأسبوع.

ولكن اعتراض خمسة نواب جمهوريين على مشروع القانون بصيغته الحالية قد يؤخر عملية التصويت عليه.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG