Accessibility links

قائد عراقي حول قرار ترامب: لماذا يحظر علينا السفر ونحن نحارب الإرهاب معا؟


الفريق الركن طالب شغاتي الكناني في مؤتمر صحافي في بلدة برطلة شرقي الموصل في 18 كانون الثاني/ يناير

سأله أطفاله "هل أنت إرهابي؟"، فماذا يمكن أن يجيبهم ذلك القائد العسكري في القوات العراقية التي تحارب تنظيم الدولة الإسلامية داعش جنبا إلى جنب مع القوات الأميركية.

لم يكن قائد العمليات المشتركة ورئيس جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن طالب شغاتي الكناني يتوقع أن يتعرض لهذا السؤال من أطفاله المقيمين في الولايات المتحدة، لخشيتهم من منعه دخول البلاد لزيارتهم.

الفريق الركن طالب الكناني أثناء العمليات ضد داعش في الموصل
الفريق الركن طالب الكناني أثناء العمليات ضد داعش في الموصل

وجاء تخوف الأطفال على خلفية القرار التنفيذي الذي أصدره الرئيس دونالد ترامب ويقضي بمنع دخول رعايا سبع دول منها العراق إلى الأراضي الأميركية لمنع تسلل الإرهابيين.

اقرأ أيضا.. البنتاغون يعد قائمة بأسماء عراقيين لن يشملهم قرار ترامب

يقول الكناني في مقابلة أجرتها معه محطة سي بي أس الأميركية " أنا أحارب الإرهاب منذ 13 سنة وأنتصر، لكن أطفالي الآن يسألونني إذا ما كنت إرهابيا". ويسأل هذا القائد العسكري بنوع من التعجب "أنا عسكري برتبة فريق ركن وممنوع من دخول الولايات المتحدة؟"

كان الكناني يخطط لزيارة عائلته التي تقيم في الولايات المتحدة لأسباب أمنية، لكن نُصح بأن لا يحاول ذلك وأن لا يتعب نفسه بمحاولة الحصول على تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة بعد قرار المنع، حسب تصريحاته للمحطة.

وقد زار الكناني الولايات المتحدة عدة مرات والتقى خلالها بقيادات عسكرية أميركية في مقر القيادة المركزية بولاية فلوريدا، ويتساءل الكناني الآن عن مستقبل هذه العلاقة قائلا "هناك الكثير من القوات الأميركية في العراق، ولكن وبعد أمر الحظر هذا كيف سنتعامل مع بعضنا البعض؟"

الفريق الركن طالب الكناني في لقاء مع وزير الدفاع الأميركي السابق آشتون كارتر
الفريق الركن طالب الكناني في لقاء مع وزير الدفاع الأميركي السابق آشتون كارتر

ويقول الكناني إن أمر الحظر هذا جاء صدمة للعراقيين، مطالبا السلطات الأميركية بمراجعته، مضيفا " كنا نعتقد بأننا شركاء مع أصدقائنا الأميركيين، ولكن اكتشفنا الآن بأننا نُعتبر إرهابيين".

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية أنها بصدد إعداد قائمة بأسماء عراقيين سيتم استثناؤهم من أمر الحظر، وهم من الأشخاص الذين عملوا مع القوات الأميركية في العراق.

وكانت صحيفة لوس أنجليس تايمز قد قالت الاثنين إن الأمر التنفيذي وضع الجيش الأميركي في موقف صعب، لأنه يعمل عن قرب مع الحكومة العراقية لقتال تنظيم الدولة الإسلامية داعش، وهذا الأمر يتطلب السفر بين البلدين.

وتطرقت الصحيفة إلى طيارين في الجيش العراقي سيتم إعدادهم لقيادة طائرات أف 16 بقاعدة عسكرية أميركية بأريزونا، وليس واضحا أن كان الطيارون هؤلاء الذين يقاتلون تنظيم داعش سيصلون إلى الولايات المتحدة.

المصدر : موقع الحرة

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG