Accessibility links

وزارة الأمن الداخلي تبلغ 21 ولاية بمحاولات لاختراق أنظمتها الانتخابية


مركز اقتراع - أرشيف

أبلغت وزارة الأمن الداخلي 21 ولاية أميركية الجمعة بأن قراصنة حاولوا اختراق أنظمتها الانتخابية، خلال حملة الانتخابات الرئاسية الماضية.

ونقلت وكالة أسوشييتد برس بيانا للوزارة أكدت فيه أنها اتخذت هذا الإجراء لإيمانها بضرورة إبلاغ مسؤولي الولايات بالتهديدات الإلكترونية التي تطال بناها التحتية الانتخابية.

وأكدت الوكالة أن من بين الولايات التي تم إبلاغها ولايات لعبت دورا مهما في حسم نتيجة السباق الرئاسي بين هيلاري كلينتون ودونالد ترامب عام 2016 وهي ويسكنسن، وفلوريدا، وأوهايو، وبنسلفانيا، وفرجينيا.

وتم إبلاغ ولايات أخرى هي ألاباما وألاسكا وأريزونا وكاليفورنيا وكولورادو وكونيتكيت، وديلاوير، وإلينوي، وأيوا، وميريلاند، ومينيسوتا، ونورث داكوتا، وأوكلاهوما، وأوريغون، وتكساس، وواشنطن.

وقالت ولاية ميشيغان، التي كانت أيضا من بين الولايات المهمة في الانتخابات، إنها ليست مشمولة في القائمة.

وصرح مدير لجنة ويسكنسن الانتخابية مايكل هاس بأن وزارة الأمن الداخلي أخطرت ولايته بأن الحكومة الروسية "دققت في البنية الأساسية لأنظمة انتخاب متصلة بشبكة الإنترنت ومن المرجح أنها كانت تسعى لإيجاد ثغرات... لكن المحاولة باءت بالفشل".

وأكد ممثل السياسة الخارجية لولاية كاليفورنيا أليكس باديلا أن ولايته تعرضت أيضا لمحاولات اختراق فاشلة.

ونشر الصحافي في شبكة FOX تيموثي بلوتز بيانا لممثل السياسة الخارجية لولاية مينيسوتا ستيف سيمون قال فيه إن وزير الأمن الداخلي أبلغه الجمعة بأن قراصنة يعملون تحت إمرة الحكومة الروسية حاولوا إيجاد ثغرات على موقعه الرسمي، لكن أنظمة الولاية الانتخابية لم تتعرض للاختراق.

وأشارت ممثلة السياسة الخارجية لولاية واشنطن كيم وايمان إلى أنه تم إبلاغ مكتب التحقيقات الفدرالي FBI بمحاولات اختراق مصدرها روسيا كان قد تم رصدها عام 2016.

ويحقق المستشار الخاص روبرت مولر في مزاعم التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية عام 2016، كما تحقق في الأمر لجنتان في مجلسي الشيوخ والنواب.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG