Accessibility links

سعوديون يبحثون فوائد 'اختلاط الجنسين'


مواطنون في العاصمة الرياض

"كيف يمكن حجب نوع (المرأة) ومنعه من جميع أشكال الحياة ومنح النوع الآخر (الرجل) كافة الصلاحيات؟"، سؤال تطرحه سعودية سمت نفسها سلمى على موقع تويتر.​

​هذا السؤال الاحتجاجي جزء من نقاش شبابي سعودي حول "فوائد الاختلاط" بين الجنسين في مجتمع يقيد المرأة في اللباس والحركة وقيادة السيارة، حتى أنه يفرض شروطا على ظروف عملها وتعليمها.​

لكن على الجانب الآخر يؤكد سعوديون أن الاختلاط بين الجنسين بالمعنى الخارج عن تعاليم الدين يضر بالمجتمع، ويخرج عن تقاليد مجتمع يعتز بقيمه المتوارثة والتي لا تتعارض مع العصر.

ويرى خالد مدافعا عن قيم مجتمع السعودية أن "الاختلاط المحمود" لا مانع منه، وهو موجود حول البيت الحرام وفي الأسواق والمتنزهات وفي المستشفيات، لكن "الاختلاط الذي يريدونه لا مكان له عندنا".

الإختلاط ليس خلوة

تقول سلمى إن الاختلاط "ضرورة صحية لنوعين يعيشان معا على كوكب واحد"، ويعتبر علي أن الدين لا يعارضه كونه موجودا حتى في مناسك الحج.​

وركز مشاركون في النقاش حول القضية على ضرورة أن يفرق المجتمع بين "الخلوة" و"الاختلاط" فاختلاط المفاهيم "يعقد المشكلة".

والاختلاط بين الجنسين والتواصل الطبيعي يخلق "مجتمعا من دون خوف"،حسب رأي سعوديين وجدوا في "عزل المرأة" باسم الدين ظلما لها.

ويشير آخرون إلى أن " الإبداع في المجتمع يزداد بالاختلاط".

ويبدو أن النقاش يتسع في السعودية، وقد يشكل مراجعة شبابية لقيم المجتمع، فقبل أشهر خرجت سعوديات بحملة "إسقاط ولاية الرجل"، التي تطالب بتعديل قوانين المملكة التي تخضع المرأة لوليها الزوج أو الأب أو الأخ.

وشمل النقاش تفاصيل دقيقة من حياة السعوديات، فحسب إحدى الناشطات فإن المرأة لا يحق لها أن تجري عملية جراحية عادية أو ولادة قيصرية من دون موافقة ولي أمرها.

وعلى الجانب الآخر اعتبر ناشطون سعوديون أن مطالبات مثل تلك، تهدف إلى إضعاف المجتمع والقضاء على قيمه، مؤكدين أن المرأة السعودية تحظى بحماية القانون والمجتمع في السعودية.

المصدر: موقع الحرة

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG