Accessibility links

خبراء يدعون لتفتيش موقع بارشين الإيراني


جانب من موقع بارشين- أرشيف

قال خبراء سابقون في الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن على المنظمة التابعة للأمم المتحدة أن تقوم بزيارة إلى موقع بارشين الإيراني في ظل وجود "أدلة سابقة عديدة على نشاط نووي عسكري" هناك.

وربط الخبراء في تقرير لمعهد العلوم والأمن الدولي صدر الاثنين بين الطريقة التي تتعامل بها الوكالة مع الملف النووي الكوري الشمالي وكيف يتم التعامل مع إيران في الوقت الراهن.

وجاء في التقرير أن على مجموعة الدول الخمس إضافة إلى ألمانيا التي قادت المفاوضات النووية مع طهران، أن تجري المزيد من التحقيقات حول بارشين.

وقال الخبراء إن جهود التفتيش ينبغي أن تسهلها إيران عبر السماح بالوصول إلى الأشخاص الرئيسيين ومزيد من المواقع بما فيها تلك الواقعة قرب مخزن متفجرات في بارشين ومواقع مرتبطة به.

وبحسب التقرير قد تسفر عملية التفتيش عن العثور على معلومات مهمة، وأن غياب الوصول المستمر إلى بارشين يشكك في دقة التحقيق بموجب الاتفاق النووي بين الدول الست وإيران، وفاعليته على المدى البعيد.

وعلى غرار اتفاقات نووية سابقة مع كوريا الشمالية عندما أدى التقليل من شأن تحقيق الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى القضاء على تلك الاتفاقات، وكتب الخبراء الدوليون السابقون أن الاتفاق النووي مع إيران يواجه الآن المصير ذاته.

وأشار التقرير إلى أن كوريا الشمالية نقلت أسلحة نووية إلى مواقع غير مشمولة بزيارات المفتشين الدوليين الذين كانوا في مهمة بموجب إطار عمل يعود إلى 1994، ما سمح لبيونغ يانغ بمواصلة عملها على الأسلحة النووية وتطويرها بطريقة أسرع عقب انسحابها من اتفاق إطار العمل في أواخر عام 2002.

المصدر: تقرير معهد العلوم والأمن الدولي

XS
SM
MD
LG