Accessibility links

تحالف مشترك ضد الأكراد


عناصر قوات سورية الديموقراطية، الرقة

بقلم إيلان بيرمان

يتشكل حاليا تحالف غريب في الشرق الأوسط، حيث تتبنى تركيا وإيران فجأة موقفا موحدا، وهما بلدان معروفان تاريخيا بأن كلا منهما منافس استراتيجي للآخر.

هذا التطور بقدر ما هو غير عادي ينطوي على دلالات كبيرة. وكما يشير الباحث دانيال بايبس إلى أن المنافسة الجيوسياسية بين تركيا وإيران قد تكون هي الأطول في تاريخ الشرق الأوسط. فلمئات السنين، تنافست الدولتان وتحاربتا حول الأراضي والنفوذ على مدى الشرق الأوسط وأوراسيا.

ورغم التبادل التجاري الحالي الكبير إلى حد ما بين البلدين، تستمر العداوة بينهما. فقادة إيران قلقون من دور تركيا في حلف الناتو ويرفضون مخططات أنقرة الأيديولوجية في القوقاز وآسيا الوسطى، وهي مناطق لطهران مطامع فيها.

أما تركيا فتراقب من ناحيتها بقلق متزايد نشاط إيران المتنامي في المنطقة، حتى أن أنقرة بدأت مؤخرا العمل على إنشاء "حائط أمن" جديد مصمم لمنع حصول أي اختراق محتمل مدعوم من إيران عبر الحدود المشتركة بين البلدين.

مع ذلك، يبدو حاليا أن طهران وأنقرة في طريقهما لإقامة حلف استراتيجي هش.

في منتصف آب/أغسطس، سافر وفد رفيع من القادة العسكريين الإيرانيين وفي مقدمتهم رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية محمد حسين باقري، إلى أنقرة في زيارة رسمية علنية. وكانت نتيجة الزيارة توقيع معاهدة استراتيجية جديدة بين البلدين.

ظاهريا يهدف الاتفاق إلى "تعزيز التعاون العسكري" ضد تنظيم داعش الإرهابي الذي تحاربه الدولتان في سورية. ولكن في الواقع يتمحور الاتفاق حول قضية مختلفة تماما: استقلال الأكراد.

في 25 أيلول/سبتمبر، سيجري إقليم كردستان العراق الشمالي المتمتع بحكم ذاتي، استفتاءً رسميا على الاستقلال. وتأتي هذه الخطوة تتويجا لـ"زخم كردي" شكله الدور الحاسم والفعال لميليشيات البيشمركة الكردية في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

فخلال السنوات الثلاث الماضية، أثبتت قوات البيشمركة أنها من أكثر القوات فاعلية في الحرب ضد داعش، ونالوا تقديرا (إن لم يكن دعما تاما) من الولايات المتحدة والقوى الأخرى. وكنتيجة طبيعية لهذا، تولد لدى الأكراد شعور بتعاظم إمكاناتهم السياسية.

وهذه ليست المرة الأولى التي يطرح فيها الأكراد فكرة تقرير المصير. ففي 2005 وفي خضم فوضى ما بعد صدام في العراق، أجرت حكومة إقليم كردستان استفتاء مماثلا على الاستقلال كبالون اختبار لإنشاء دولة الأكراد المستقلة. وكانت النتيجة بالإجماع: صوت 99 في المائة من الناخبين بالموافقة.

واليوم، في ظل استمرار حالة التشظي التي تعيشها الحكومة المركزية من ناحية، وتنامي قوة الأكراد أكثر فأكثر من ناحية أخرى، يمكن القول إن نتيجة مماثلة للاستفتاء ستكون مضمونة.

وهذا سيخلق مشكلة لتركيا وإيران، إذ أن لدى كل منهما أقلية كردية (يشكل الأكراد في تركيا حوالي خمس تعداد السكان، والذي يصل إجمالا إلى 80 مليون نسمة، وأكثر من 10 في المئة من أصل 83 مليون إيراني). ونتيجة لذلك يبدو قلق أنقرة وطهران مبررا من أن تثير توجه أكراد العراق نحو تقرير المصير زخما مماثلا بين الأكراد في كلا البلدين.

هذه المخاوف قادت البلدين إلى مضاعفة جهودهما في قمع أي طموحات كردية محتملة على أراضيهما. وفي هذا السياق، قامت حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتشديد القيود المشددة أصلا على أي نشاط يعبر عن ثقافة الأكراد وتقاليدهم، كجزء من حملتها المستمرة لاستئصال المعارضة السياسية في أعقاب محاولة الانقلاب الفاشلة العام الماضي. وكما شرح صحافي تركي لصحيفة "نيويورك تايمز" أن "هدف هذه الحكومة واضح جدا ... الهدف هو القضاء على الحراك السياسي الكردي والثقافة الكردية بشكل عام".

وتفعل إيران الشيء ذاته تقريبا، وكما يوضح أحدث تقرير للخارجية الأميركية حول الحريات الدينية، أن أكراد إيران يواجهون على نحو روتيني، مثل بقية الأقليات في الجمهورية الإسلامية، "قمعا من القضاء وأجهزة الأمن، ويتضمن ذلك القتل خارج إطار القانون والاعتقال التعسفي والتعذيب في أماكن الاحتجاز، وكذلك التمييز في ما يخص حرية المعتقد، وغياب الخدمات الحكومية الأساسية ونقص التمويل لمشروعات البنية التحتية".

ولكن خطوات التقارب بين طهران وأنقرة قد لا تتعدى بداياتها، فبالنظر لعدائهما التاريخي، لا يبدو قيام تحالف وثيق بين البلدين محتملا. مع ذلك، وكما تشير التطورات الأخيرة، فإن المخاوف المشتركة من ازياد قوة الأكراد قد تدفع طهران وأنقرة إلى تحالا تكتيكي مؤقت على أقل تقدير. تحالف يقوم إلى حد كبير، على التصدي للأكراد.

--------------------------------------

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

XS
SM
MD
LG