Accessibility links

يوم الحق في معرفة انتهاكات حقوق الإنسان


رسم لأوسكار أرنولفو

يحيي العالم الجمعة اليوم الدولي للحق في معرفة الحقيقة حول الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ولاحترام كرامة الضحايا.

ويهدف اليوم الذي يصادف الـ24 من آذار/ مارس كل عام، حسب الأمم المتحدة إلى "الاحتفاء بذكرى ضحايا الانتهاكات الجسيمة والمنهجية لحقوق الإنسان وأهمية الحق في معرفة الحقيقة وإقامة العدالة، والإشادة بالذين كرسوا حياتهم لتعزيز وحماية حقوق الإنسان للناس كافة وجادوا بأرواحهم في سبيل ذلك".

وحددت الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا اليوم في الـ21 من كانون الأول/ ديسمبر سنة 2010، ودعت جميع الدول الأعضاء ومؤسسات منظومة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى وكيانات المجتمع المدني بما يشمل المنظمات غير الحكومية والأفراد، إلى إحيائه "بطريقة مناسبة".

وقال رئيس مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي الدكتور حنيف حسن القاسم إن رئيس الأساقفة أوسكار أرنولفو روميرو من السلفادور الذي نشرت الأمم المتحدة صورته مرفقة بتوضيحاتها حول هذا اليوم على موقعها، كان مصدرا للإلهام لكل العاملين في مجال حقوق الإنسان.

وأضاف حسن القاسم في رسالة نشر موقع الإمارات اليوم مقتطفات منها "على الرغم من أننا نتذكر اليوم تضحيات رئيس الأساقفة، إلا أن هناك بعض الضحايا الذين لا يزال صوتهم غير مسموع".

وكتب أن "ما يعانيه شعب الروهينغيا في ميانمار من انتهاكات بالغة لحقوق الإنسان واضطهاد وسوء معاملة يتجاوز كثيرا ما حدث في السلفادور في ثمانينات القرن الماضي، فقد صارت أعمال التطهير العرقي والاغتصاب والقتل الجماعي لشعب الروهينغيا معروفة لجميع العالم".

المصدر: الأمم المتحدة /الإمارات اليوم

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG