Accessibility links

واشنطن تندد باعتقال عشرات المحتجين ضد الحجاب الإلزامي في إيران


فتاة تخلع حجابها احتجاجا في شارع وسط طهران

أعربت الولايات المتحدة عن وقوفها إلى جانب الإيرانيين الذين يحتجون ضد فرض الحجاب على النساء في الجمهورية الإسلامية.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان صادر عن المتحدثة باسمها هيذر ناورت مساء الجمعة إن واشنطن تظل ثابتة في تأييدها لحق حرية الدين والتعبير والتجمع السلمي.

وندد البيان بعمليات الاعتقال التي ذكرت تقارير إن السلطات الإيرانية نفذتها بحق 29 فردا معظمهم من النساء، لممارستهم حقوقهم الإنسانية وحرياتهم الأساسية بالوقوف ضد لبس الحجاب الإلزامي.

وجاء في البيان أن الناس "ينبغي أن يكونوا أحرارا في اختيار الزي الذي يلبسونه وممارسة الديانة التي يرغبون"، وأن "حرمان الناس من هذه الخيارات يقوض استقلالهم وكرامتهم".

تحديث (الجمعة 2 فبراير 10:18 ت.غ)

إيران.. اعتقال عشرات النساء خلعن حجابهن في مكان عام

اعتقلت الشرطة الإيرانية نحو 30 امرأة كشفن رؤوسهن في مكان عام بالعاصمة طهران احتجاجا على قانون يفرض عليهن لبس الحجاب، بحسب ما أفادت به وسائل إعلام محلية مساء الخميس.

وقالت وكالات "فارس" و"تسنيم" و"إيلنا" للأنباء إن الشرطة أوقفت 29 امرأة بتهمة الإخلال بـ"النظام الاجتماعي" وسلمتهن إلى القضاء.

وشهدت شبكات التواصل الاجتماعي في الأيام الأخيرة نشر صور التقطت على ما يبدو في طهران ومدن أخرى لنساء كشفن رؤوسهن بينما حجابهن معلق على عصا للاحتجاج.

وتأتي حركة الاحتجاج ضد الحجاب إثر توقيف امرأة كشفت رأسها في أواخر كانون الأول/ديسمبر في شارع مكتظ في العاصمة خلال الاحتجاجات الأخيرة. وعرفت في وسائل التواصل الاجتماعي بفتاة "شارع الثورة".

وقد شارك في الاحتجاجات هذه حتى رجال ونساء محجبات ومسنات:

وقلل المدعي العام في إيران جعفر منتظري من تلك الاحتجاجات، وقال إنها "صبيانية" ومسألة "بسيطة لا تثير القلق"، مضيفا أن مشاركة بعض النساء في خلع الحجاب ناجمة "عن جهل" و"ربما بتأثير من الخارج".

من بدأ الاحتجاجات ضد الحجاب؟

وقد بدأت الحملة ضد الحجاب الإلزامي من قبل صحافية إيرانية تعيش في الولايات المتحدة تدعى ماسية النجاد، طلبت من الإيرانيات ارتداء حجاب أبيض كعلامة احتجاج كل يوم أربعاء. وهي تدير أيضا موقعا تنشر فيه النساء في إيران صورهن علنا من دون حجاب.

وقالت النجاد لـ"راديو فاردا" إن خلع النساء لحجابهن وتعليقه على العصا هو "رمز لاحتجاجهن على القمع وحقوقهن المنتهكة وعمليات الاعتقال".

وأضافت أنه الشرطة الإيرانية "أعلنت في غضون عام اعتقال أو تحذير 3.6 مليون امراة لانتهاكهن قانون الحجاب بينهن 18 ألفا أحلن على القضاء بينما صودرت سيارات 40 ألفا منهن". وأوضحت أن حملتها كانت رد فعل على هذه الأوضاع.

عضوة في مجلس الشورى تتعاطف مع المحتجات

وأعربت عضوة مجلس الشورى سهيلة جيلودارزاده عن تعاطفها مع المحتجات وقالت إن الحملة ضد الحجاب هي نتيجة للضغوط التي تعاني منها النساء والتصرفات الخاطئة للنظام تجاههن.

وأضافت المشرعة "لقد فرضنا قيودا غير ضرورية على النساء أسفرت عن تمرد، والآن فتيات شارع الثورة يضعن وشائحهن على العصي".

ويفرض القانون الساري في إيران منذ ثورة 1979 على النساء وضع غطاء الرأس وارتداء ملابس طويلة تستر الجسم في الأماكن العامة.

XS
SM
MD
LG