Accessibility links

لماذا ينام عشرات الإيرانيين في القبور؟ روحاني: لم أسمع بهذا من قبل


صورة لأحد المتشردين

أعرب ناشطون في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان في إيران، عن غضبهم بعد تداول صور لعشرات الإيرانيين الذين دفعهم الفقر إلى السكن في القبور بضواحي العاصمة طهران.

الصور التي نشرتها صحيفة "شهروند" ضمن تقرير تحدث عن المشردين المقيمين في مقبرة شهريار، التي تبعد عن العاصمة طهران 30 كيلومترا.

ووجه المخرج الإيراني البارز أصغر فرهادي رسالة إلى الرئيس الإيراني حسن روحاني، ترجمها موقع "إيران فرونت بيج" إلى الإنجليزية، وفيها يعبر المخرج الفائز بجائزة الأوسكار، عن حزنه العميق حيال أوضاع ساكني القبور من أبناء بلده.

"رأيت التقرير عن حياة رجال ونساء وأطفال في قبور داخل مقبرة قرب طهران.. فشعرت بالخزي والحزن"، وانتقد فرهادي بعض المسؤولين الذين تقلدوا مسؤوليات في الحكومة الإيرانية منذ الثورة.​

" أدعو المسؤولين إلى زيارة المناطق الفقيرة، وإن لم يستطيعوا التنقل إلى المناطق البعيدة أدعوهم فقط إلى زيارة ضواحي العاصمة طهران".

ورد الرئيس الإيراني حسن روحاني على رسالة أصغر فرهادي بالقول: "سمعت عن أناس يفرشون الكارتون أو ينامون تحت الجسور، أو في محطات الميترو في الغرب، ولم أسمع يوما عن أشخاص ينامون في قبور"، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

ودعا روحاني الإيرانيين إلى الاتحاد من أجل مواجهة مثل هذه الظواهر مستقبلا "علينا أن نتحد لمواجهة مثل هذه المشاكل، علينا أن نضع خلافاتنا جانبا حتى نجد حلا لمشاكل البلد .. فلا أحد يمكنه أن يقبل في بلد كإيران أن يعيش أشخاص داخل قبور"، يضيف الرئيس الإيراني.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن معدلات البطالة في تزايد مستمر في إيران، إذ بلغت نسبة الشباب الإيرانيين العاطلين عن العمل 27 في المئة في 2016.

المصدر: صحف إيرانية/ وكالة الصحافة الفرنسية

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG