Accessibility links

قضيتها حركت الرأي العام.. بريطانية أمام القضاء الإيراني


نازنين زاغري راتكليف وزوجها وابنتهما

ستمثل الإيرانية البريطانية نازنين زاغري راتكليف المسجونة في إيران لاتهامها بالتحريض على الشغب أمام القضاء الإيراني مجددا في 10 كانون الأول/ديسمبر بتهمة "نشر الدعاية"، حسبما أعلن زوجها ريتشارد راتكليف لوكالة الصحافة الفرنسية الخميس.

وأكد أن زوجته البالغة من العمر 38 عاما "أبلغت بذلك" الأربعاء من طرف مساعد مدع إيراني.

وأوقفت زاغري راتكليف التي تعمل لصالح مؤسسة تومسون-رويترز وتحمل الجنسيتين الإيرانية والبريطانية في مطار طهران في نيسان/أبريل 2016 بعد زيارة والديها في إيران برفقة ابنتها غابرييلا المولودة في المملكة المتحدة وتبلغ من العمر ثلاث سنوات حاليا.

اقرأ أيضا: ريتشارد.. حرمته إيران من زوجته وطفلته

وحكمت محكمة ابتدائية عليها في أيلول/سبتمبر الماضي بالسجن خمس سنوات بتهمة المشاركة في تظاهرات معادية للنظام عام 2009 وهو ما نفته الصحافية مرارا.

وأثارت قضية زاغري راتكليف عاصفة سياسية في بريطانيا بعدما قال وزير الخارجية بوريس جونسون أمام لجنة برلمانية في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر إنها كانت في إيران "لتدريب صحافيين". لكن عائلتها تصر على أنها ذهبت إلى إيران في إجازة.

لاحقا، حاول جونسون تصحيح هفوته بالتأكيد أن الصحافية كانت في إيران في عطلة واتصل بنظيره الإيراني طالبا الإفراج عنها.

وحركت قضيتها الرأي العام في بريطانيا حيث ستنظم السبت مسيرة في لندن للمطالبة بالإفراج عنها بمشاركة زوجها.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG