Accessibility links

مذكرا أن القائم تخضع لداعش.. الجيش العراقي ينفي قتل مدنيين


غارات سابقة في منطقة من محافظة الأنبار

كذبت قيادة العمليات المشتركة العراقية تقارير صحافية وتصريحات لبعض المسؤولين أفادت بمقتل مدنيين في ضربات جوية استهدفت داعش في مدينة القائم غربي العراق، واصفة إياها بـ"قصة مفبركة"، ودعت إلى عدم اعتماد "أكاذيب ودعايات" يبثها التنظيم.

وأكدت في بيان توضيحي أصدرته الخميس ونشرته على صفحتها في فيسبوك أن طائرات القوة الجوية العراقية هي التي نفذت الضربات في القائم التي لا تزال خاضعة لداعش، وقالت إنها استهدفت "أحد أوكار الإرهابيين" في منطقة الكرابلة، وإن الهدف كان منزلا من طابقين تواجد فيه 25 انتحاريا من جنسيات أجنبية، يقودهم شخص يدعى أبو ميسرة القوقازي.

وأضافت أن طلعة ثانية ضربت أيضا "وكرا داعشيا"، حيث تواجد بين 30 و40 مسلحا من جنسيات أجنبية.

وذكّرت القيادة العراقيين أن مدينة القائم لا تزال خاضعة لداعش، حيث "لا يصدر أي اعلام أو تصوير من هناك إلا تحت سيطرة الدواعش".

ضربات جوية في القائم (الأربعاء 23:33 ت.غ)

قتل عشرات المدنيين العراقيين في غارة جوية الأربعاء على مدينة القائم غرب العراق قرب الحدود مع سورية، والتي لا تزال خاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش، حسب ما أعلن مسؤولون.

وندد رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري في بيان، بالغارة الجوية "التي طالت المدنيين العزل في مدينة القائم واستهدفت مراكز تسوق للمواطنين وتسببت في استشهاد وجرح العشرات منهم".

وقال مسؤولون في محافظة الأنبار الغربية، حيث تقع القائم، إن العشرات قتلوا في الغارة التي وقعت بعد الظهر، ولم تتمكن وكالة الصحافة الفرنسية من التواصل مع مصادر محلية لتأكيد حصيلة القتلى.

مصدر الغارة

وقال متحدث باسم مجلس محافظة الأنبار عيد عماش إن الغارة شنتها طائرة عراقية، وطالب الحكومة بفتح تحقيق في الحادث.

وقال عماش إن "الغارة استهدفت سوقا في ساعة الذروة، وكان هناك متقاعدون يصطفون لتسلم رواتبهم، وأشخاص آخرون".

وأضاف أن "عائلات بأكملها قتلت".

بدوره، قال القيادي العشائري في مدينة حديثة القريبة معاذ الجغيفي إن "بين 70 و80 شخصا قتلوا" في مدينة القائم، لكنه لفت إلى أن الغارة شنت من قبل التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

لكن المتحدث باسم التحالف الكولونيل جون دوريان قال لوكالة الصحافة الفرنسية "لم نشن غارة على تلك المنطقة في ذلك الوقت".

ولم يصدر أي تعليق فوري من قيادة العمليات المشتركة العراقية المشرفة على المعارك ضد التنظيم.

وجاءت تلك الغارة فيما تخوض القوات العراقية مواجهات شرسة ضد مسلحي التنظيم في عمق الجانب الأيسر من مدينة الموصل، وتتقدم باتجاه نهر دجلة بهدف فرض تفوقها في العملية التي انطلقت قبل سبعة أسابيع لاستعادة المدينة.

المصدر: أ ف ب

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG