Accessibility links

من 'خليفة' إلى هارب.. هنا يختبئ البغدادي


أبو بكر البغدادي

قال مسؤولون وخبراء لوكالة رويترز إن زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي أوشك على فقدان المركزين الرئيسيين لسيطرته، وإن مقاتلي التنظيم أصبحوا على شفا الهزيمة في معقليه في الموصل والرقة.

وأوضحت تقارير أن البغدادي يبتعد عن هذين المعقلين ويختبئ في الصحراء الممتدة لآلاف الكيلومترات المربعة.

ونقلت رويترز عن لاهور طالباني مسؤول جهاز الأمن والمعلومات في إقليم كردستان بشمال العراق قوله: "في النهاية سيكون مصيره (البغدادي) إما القتل أو الاعتقال ولن يستطيع البقاء في الخفاء إلى الأبد. لكن مع ذلك الأمر سيستغرق سنوات".

وأوضح هشام الهاشمي وهو مستشار لعدد من الحكومات في الشرق الأوسط حول داعش أن أحد الأمور التي تبعث القلق في نفس البغدادي هو ضمان ألا يخونه المحيطون به للحصول على مكافأة بقيمة 25 مليون دولار خصصتها وزارة الخارجية الأميركية ضمن برنامج مكافآت مكافحة الإرهاب، نظير الإبلاغ عن البغدادي.

ويضيف الهاشمي أن البغدادي "لا يمكن أن يبقى خليفة الآن بعدما فقد أرض التمكين أي الأرض التي يمارس عليها سلطته بشكل واضح. لقد أصبح بحكم الواقع هاربا وعدد أتباعه يتناقصون مع تقلص مساحة الأرض التي يسيطرون عليها".

والبغدادي (46 عاما) عراقي اسمه الحقيقي إبراهيم السامرائي وانشق عن تنظيم القاعدة في 2013، أي بعد عامين من مقتل زعيمها أسامة بن لادن.

وأضاف الهاشمي أن البغدادي متحفظ ومكث في الآونة الأخيرة على الحدود العراقية السورية ذات الكثافة السكانية المنخفضة، إذ يسهل فيها رصد الغرباء والطائرات من دون طيار.

التحرك المستمر

وقال فاضل أبو رغيف وهو خبير في شؤون الجماعات المتشددة يقيم في بغداد لرويترز: "المكافأة تخلق توترا وقلقا وتحديا من عدد مرافقيه. هو لا يبقى في أي مكان أكثر من 72 ساعة".

وأكد طالباني أن البغدادي أصبح متوترا وحذرا للغاية في تحركاته، مشيرا إلى أن دائرة الثقة الخاصة به أصبحت أصغر.

ونُشرت آخر كلمة مسجلة للبغدادي في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر أي بعد أسبوعين من بدء معركة الموصل.

ويعتقد مسؤولون أميركيون وعراقيون أن البغدادي خلف وراءه قادة لإدارة العمليات مع مقاتلين لخوص المعارك في الموصل والرقة، لكي يركز على سلامته الشخصية.

أين يوجد البغدادي؟

ولا يمكن تأكيد المكان الذي يوجد فيه البغدادي، حيث لا يستخدم الهواتف ولديه مجموعة محدودة من المراسلين للتواصل مع معاونيه الرئيسيين، وهما "وزير الدفاع" في التنظيم إياد العبيدي، وعياد الجميلي المسؤول عن الأمن.

ولم يتسن التأكد من تقرير بثه التلفزيون العراقي في أول نيسان/أبريل يفيد بمقتل الجميلي.

وقال الهاشمي إن البغدادي يتحرك في سيارات عادية أو شاحنات صغيرة من التي يستخدمها المزارعون بين مخابئه على جانبي الحدود العراقية السورية، يصاحبه سائق وحارسان شخصيان فقط.

وتشير العديد من التقارير إلى أن التنظيم يتراجع منذ فترة بسبب مواجهة مجموعة كبيرة من القوات المحلية والإقليمية والدولية التي تحركت بفعل عشرات الهجمات العنيفة في أجزاء مختلفة من العالم والتي أعلن التنظيم مسؤوليته عنها أو جاءت بإيعاز منه.

وكان آخر تقرير رسمي بشأن البغدادي أصدره الجيش العراقي في 13 شباط/فبراير. وذكر التقرير أن طائرات أف-16 العراقية نفذت ضربة على منزل كان يعتقد أنه يجتمع فيه مع قادة آخرين في غرب العراق قرب الحدود السورية.

قوة للتعقب

ولدى الحكومة الأميركية قوة عمل مشتركة لتعقب البغدادي وتشمل قوات من العمليات الخاصة وعناصر من وكالة المخابرات المركزية (CIA) ووكالات المخابرات الأميركية الأخرى، وكذلك الأقمار الصناعية الخاصة بالتجسس التابعة لوكالة المخابرات الجغرافية الوطنية، حسب الوكالة.

المصدر: رويترز

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG