Accessibility links

شهادة أيزيدي ناجٍ من أكبر انفجار دموي شهده العراق


تظهر أثار الدمار واضحة في شوارع سنجار/إرفع صوتك

رغم مرور 10 أعوام على الانفجارات التي شهدتها ناحية القحطانية ذات الغالبية الأيزيدية غرب محافظة نينوى، إلا أن يوسف حمو تتار وهو أيزيدي من سكان القحطانية، ما زال يتذكر يوم 14 آب/أغسطس 2007، الذي شهدت فيه منطقته أكبر انفجار دموي عرفه العراق بعد عام 2003.

اقرأ أيضا... أكثر 10 عمليات دموية في العراق منذ 2003

ويروي يوسف، 67 عاما، الذي قُتل 16 شخصا من أفراد عائلته في الانفجار لموقع (إرفع صوتك) "يومها كانت الساعة السادسة عصرا. جاءت سيارة وعليها حمولة مغطاة بقماش سميك. كنت جالسا مع صديقي أمام باب منزلي الذي كان يقع على الشارع العام. مرّت السيارة من أمامنا وانفجرت بعد أن ابتعدت عنا بنحو 34 متراً".

فقد الرجل وعيه إثر الانفجار مباشرة. يقول "عندما فتحت عيني كنت قد أصبت بجروح بليغة في نصف جسدي الأيسر، وكانت الساحة المحيطة بي ممتلئة بالجثث. حملني ابني إلى داخل سيارة ونقلني إلى سنجار. ومنها نقلتنا طائرات أميركية إلى مستشفى في محافظة دهوك".

اقرأ المقال كاملا

XS
SM
MD
LG