Accessibility links

موصلية: من السطوح رأينا عناصر داعش يضربون الأيزيديات


امرأة أيزيدية كانت معتقلة من قبل داعش

الموصل - متين أمين

لا تزال أم غسان، 50 عاما، تتذكر تلك الليلة التي مرت فيها شاحنات وهي تحمل أعدادا من النساء والأطفال المحاطين بمسلحين من داعش أمام منزلها في بلدة بادوش غرب الموصل، متجهة نحو السجن. ولا يزال صراخ وبكاء الأطفال والفتيات يدوي في أذنيها.

"من أين أبدأ؟"

وصلت أم غسان وعائلتها قبل أيام إلى مخيم حمام العليل جنوب الموصل قادمة من بادوش التي تشهد معارك شرسة بين القوات الأمنية العراقية ومسلحي تنظيم داعش.

تقول المرأة التي ظهر على ملامحها التعب والخوف لموقع (إرفع صوتك) "لا أعلم من أين أبدأ روايتي لكم. بعد احتلال داعش للموصل بنحو شهرين، ومع حلول الليل كنا جالسين في المنزل، ولم تكن هناك كهرباء وكان السكون يطغى على حينا القريب نسبيا من سجن بادوش المركزي. وفي هذه الأثناء حصلت ضجة كبيرة، تزامنت مع أصوات سيارات، فذهبت إلى الجزء العلوي من المنزل لتقصي ما يحدث".

اقرأ المقال كاملا

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG