Accessibility links

السعدي لـ"موقع الحرة": إعلان الموصل محررة بالكامل بعد أيام


اللواء الركن معن السعدي

خاص بـ"موقع الحرة"

أكد اللواء الركن معن السعدي قائد قوات النخبة الثانية في جهاز مكافحة الإرهاب الثلاثاء أن قطعات القوات العراقية أصبحت "على خط واحد" في مدينة الموصل القديمة.

وقال السعدي في حديث لـ"موقع الحرة" إن عملية تحرير الموصل تحتاج عدة أيام، وأن القوات العراقية تسيطر على المدينة القديمة من ثلاثة محاور؛ "الشمالي حيث قوات الفرقة 16، والوسطي حيث تشكيلات مكافحة الإرهاب، والجنوبي الذي تسيطر عليه الشرطة الاتحادية".

وحول تفاصيل الوضع الميداني بمنطقة جامع النوري، قال السعدي إن مسلحي داعش موجودون في مناطق السرجخانة والميدان وراس القور المحيطة بالجامع والمنارة.

وأشار إلى أن الدمار لحق بالمنارة الحدباء ومنشآت الجامع تحولت "إلى ركام خاصة قاعات المصلين والمباني الملحقة بالجامع".

وقدر السعدي عدد مسلحي داعش الموجودين في تلك المناطق بنحو 200 مسلح استنادا للمعلومات الاستخباراتية لجهاز مكافحة الإرهاب.

وأشار اللواء إلى أن قوات النخبة ألقت القبض على عدد من عناصر داعش أثناء محاولتهم التسلل بين المدنيين مؤكدا اتخاذ القوات الأمنية إجراءات التدقيق بالاعتماد على قاعدة من المعلومات الاستخباراتية لرصد عناصر داعش، وتحويل من يتم القبض عليهم إلى مديرية الاستخبارات في الجهاز.

وعن المدنيين المحاصرين أكد السعدي وجود ممرات آمنة لخروجهم، مؤكدا حرص القوات العراقية على سلامتهم خصوصا من يفر منهم من داعش من خارج تلك الممرات، مؤكدا أن من تبقى من المدنيين في المدينة القديمة ستتم مساعدتهم مع استكمال عمليات التطهير.

الاتحادية: تحرير الموصل بالكامل.. إلا 600 متر

لم يتبق لتنظيم داعش بالمدينة القديمة في الموصل سوى 600 متر فقط، حسبما أعلن قائد الشرطة الاتحادية في العراق الفريق رائد جودت الثلاثاء.

وقال في بيان إن قواته قضت بالتعاون مع الجيش وجهاز مكافحة الإرهاب والحشد الشعبي على "أشرس تنظيم إرهابي ظهر إلى الوجود"، مشيرا إلى أنه لم يعد لداعش سوى بضعة عشرات من عناصره يتحصنون في منطقة مكتظة بالمنازل والأزقة الضيقة.

وأوضح جودت أن أربع فرق قتالية تابعة للشرطة الاتحادية تحكم قبضتها على منافذ المدينة القديمة، وتقف على مشارف المجمعات التجارية في السرجخانه بعد أن رفعت الاعلام العراقية فوق مباني شارع الفاروق.

ونشرت صفحة قيادة الشرطة الاتحادية مقطع فيديو يظهر جانبا من الاشتباكات في المدينة القديمة:

وتوقع القائد العراقي أن قواته التي تتقدم من ثلاثة محاور، ستحسم المعركة وتصل إلى شارع الكورنيش المحاذي لنهر دجلة في غضون أيام.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG