Accessibility links

شرق الموصل.. طُرد داعش فعادت كرة القدم


شباب عراقيون يلعبون كرة القدم شرق الموصل

عادت الفرحة إلى شباب عراقيين في حي السلام شرق الموصل لتمكنهم من لعب كرة القدم من دون أي مضايقات ومن دون الخوف من احتمال أن يزج بهم في السجن لمدة يومين أو ثلاثة، وذلك بعد أن طرد تنظيم داعش من الجانب الشرقي للمدينة.

ولعب الشباب مباراة حماسية ارتدى فيها بعض اللاعبين زي فريق بروسيا دورتموند الألماني، وهو ما لم يكن مسموحا به إطلاقا خلال فترة سيطرة التنظيم المتشدد على المنطقة.

ويقول أسامة علي حميد (26 عاما) الذي شارك في المباراة مرتديا قميص الفريق الألماني "عندما كنا نلعب، كانوا يراقبوننا وبعضهم يحمل سلاحا، ويمنعوننا من ارتداء لباس الفرق الأجنبية على اعتبار أنها من الكفار".

ويضيف "إذا وصل أحدنا وهو يرتدي قميصا عليه شعار فريق أجنبي، كانوا ينزعون شعار الفريق بالمقص".

كان مسلحو داعش ينزعون شعار الفريق الأجنبية بالمقص
كان مسلحو داعش ينزعون شعار الفريق الأجنبية بالمقص

ويقول الشاب ليث علي (23 عاما) لوكالة الصحافة الفرنسية وهو يتحدث عن الحرية التي نظمت فيها المباراة "كل ذلك كان ممنوعا".

بعض الشباب يطمحون للاحتراف
بعض الشباب يطمحون للاحتراف

ويضيف الشاب الطامح للاحتراف "نحن نلعب الآن من دون مراقبة داعش. كانوا يفرضون علينا القوانين، كأن يكون السروال شرعيا (قصيرا) تحت الركبة، وإيقاف اللعب وقت الصلاة".

ارتداء قمصان الفرق الأجنبية كان ممنوعا من قبل داعش
ارتداء قمصان الفرق الأجنبية كان ممنوعا من قبل داعش

وقال مدير الرياضة والشباب في محافظة نينوى محمد عبد الكريم المعماري للوكالة "قمنا بتأهيل 12 ساحة تتيح إقامة مباريات للفرق الشعبية".

أصبح بإمكان الشباب في شرق الموصل لعب كرة القدم بحرية
أصبح بإمكان الشباب في شرق الموصل لعب كرة القدم بحرية

وبناء على ذلك، قررت دائرة الرياضة والشباب في الموصل والتي أقامت مقرها المؤقت في منطقة الكرامة، إقامة فعاليات رياضة أول يوم أحد من بداية كل شهر أطلق عليها اسم "يوم الرياضة"، بحسب المتحدث الإعلامي للدائرة عمر شمس الدين.

المصدر: أ ف ب

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG