Accessibility links

دنفورد: أولويتنا حرمان داعش من ملاذات بعد سورية والعراق


الجنرال جوزيف دانفورد

قال رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الجنرال جوزيف دنفورد الثلاثاء إن التحالف الدولي ضد داعش يعمل على حرمان التنظيم المتشدد من إيجاد ملاذات أخرى خارج سورية والعراق.

وأوضح دنفورد خلال مؤتمر صحافي بعد اجتماع قادة جيوش دول التحالف في فرجينيا أن تركيز التحالف ما زال منصبا على العراق وسورية، مشيرا إلى أن الهدف الرئيسي للتحالف هو قطع الصلات بين المجموعات الإرهابية ومنعها من التمدد إلى مناطق أخرى مثل إفريقيا.

وأضاف أن أحد الأهداف الأخرى هي المحافظة على التحالف لفترة طويلة لأن المرحلة المقبلة ستكون مهمة جدا للحفاظ على المكتسبات التي حققها التحالف، إضافة إلى زيادة العمليات الاستخباراتية بهدف منع تدفق المقاتلين الأجانب إلى سورية والعراق وقطع تمويل تنظيم داعش.

واعتبر المتحدث أن اجتماع فرجينيا كان مهما كمرحلة جديدة لهزيمة نهائية لداعش، مشيرا إلى أن المشاركين ناقشوا كيفية مواصلة توفير المواد لاستكمال المعركة ضد التنظيم.

ومن جانبه، أكد المبعوث الأميركي لدى التحالف الدولي ضد تنظيم داعش برت مكغيرك أن المرحلة القادمة في سورية والعراق ستكون معقدة، وستركز على إعادة النازحين إلى بيوتهم بعد طرد داعش من الرقة والموصل.

وأضاف مكغيرك أن جهود التحالف مكنت من السيطرة على نشاط التنظيم الذي كان يستخدم الرقة كقاعدة لتحضير هجمات في باريس وبروكسل وتركيا، مشيرا إلى أن ذلك لم يعد ممكنا الآن.

وأشار المتحدث إلى أن جهود التحالف في سورية منصبة على تطهير المناطق المحررة من الألغام وإعادة الأهالي إلى منازلهم، مذكرا أن مليون شخص عادوا منذ انتهاء عملية استعادة الرقة.

أما في الموصل، فقد أكد المتحدث أن جهود التحالف تتمثل في جلب الاستقرار إلى المدينة وإعادة النازحين إليها، موضحا أن غالبية النازحين حصلوا على مساعدات وإسكان.

وحضر الاجتماع قادة جيوش من 73 دولة منضمة للتحالف الدولي لمناقشة سبل مواجهة التشدد العنيف في العالم.

وقال دنفورد في بيان سابق إن الاجتماع يأتي في الوقت الذي يحقق فيه التحالف نتائج مهمة ضد المجموعات المتشددة.

المصدر: قناة الحرة

XS
SM
MD
LG