Accessibility links

العراق بعد داعش.. دعوات لحماية الأطفال من الأفكار المتطرفة


طالبات مع أمهاتهن في طريق العودة من المدرسة بالقرب من مناطق اشتباك القوات العراقية مع عناصر داعش -أرشيف

سميرة علي مندي

أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في بغداد الاثنين، أهمية مواجهة الفكر المتطرف، والعمل على استئصاله بعد النجاح العسكري وتحرير الأراضي التي كان تنظيم داعش يسيطر عليها.

ودعا في افتتاح أعمال المجلس المركزي لاتحاد المعلمين العرب، إلى تضمين مناهج تربوية مختلفة الأفكار، وقال إن أول ما ينبغي للجميع الاهتمام به بعد تحرير المدن، فتح المدارس نظرا لأهميتها القصوى، وأضاف أنه "لا يجوز أن نصغر دور المعلم".

وأوضح أنه "لا يمكن أن نتصور مجتمعا" من دون المدرسة أو المعلم.

دعوات العبادي استندت إلى دعوات مماثلة في الموصل، حيث حذر مدير الوقف السني السابق في محافظة نينوى الشيخ محمد الشماع، من خطورة أفكار تنظيم داعش التي ترسخت في عقول الأطفال والمراهقين والشباب خلال ثلاثة أعوام من احتلال التنظيم للموصل، مشيرا في حديث مع "راديو سوا" إلى أن حل القضية سيأخذ وقتا، وبحاجة إلى متخصصين للتعامل مع تلك العقول اليافعة.

من جهته، طالب أستاذ علم الاجتماع في جامعة الموصل موفق الويسي باعتماد خطة متكاملة لدراسة آثار تنظيم داعش على قطاع التربية والتعليم، ومن ثم وضع برامج لمحو أفكار داعش من عقول تلاميذ المدارس.

وفي مقابلة مع "راديو سوا"، أكدت نغم العنزي المختصة في علم النفس، أن العديد من المراكز التابعة لوزارة التربية أعدت بحوثا ودراسات حول ما خلفه داعش من آثار نفسية وسلوكية على تلاميذ المدارس.

وشددت العنزي على أهمية دور المدرسة في المرحلة الراهنة، لأن العائلة لا تستطيع محو أفكار داعش من عقول أطفالها من دون دعم مؤسساتي:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG