Accessibility links

تراجع عن الانضمام لداعش في آخر لحظة


جانب من المعارك في سرت- أرشيف

صالح قشطة

عبد الله الطرابلسي (اسم مستعار) شاب مصري يدرس الهندسة، يبلغ من العمر 25 عاما، ويقطن في مدينة طرابلس الليبية. يروي الشاب قصة اقتناعه بداعش وسعيه للانضمام إليه ثم الأسباب التي دفعته للتراجع عن فكرته.

لا أصدق ما يقال عنهم..

يقول الشاب إنه اعتقد في بداية ظهور داعش أنه كأي تنظيم متطرف آخر لا علاقة له بالدين، ومع اتساع رقعة سيطرته في العراق وسورية بدأ ينظر إليه وكأنه "سيرد العزة للإسلام".

ويقول إنه كان يعاني من العنصرية التي واجهها كشخص نشأ خارج وطنه. "كانت العنصرية أكثر شيء أكرهه في حياتي، يجب أن يكون التعامل مع الشخص كإنسان بحسب شخصيته وأسلوبه، وليس بحسب المكان الذي أتى منه، وما جذبني للتنظيم هو امتلاكهم لخليط كبير جدا من عدة جنسيات".

"عندما كان داعش في العراق وسورية، كنت أسمع أنهم يقتلون ويذبحون ولكنني لم أكن أصدق هذا، لأنني لا أصدق ما يقال على التلفاز"، يقول الطرابلسي.

لاحقاً عندما وصل التنظيم إلى مدينة سرت، بدأ الشاب بالتواصل مع أشخاص عاشوا مع داعش وأتوا إلى طرابلس كنازحين. وبدأ يسألهم عن التنظيم، وعن كيفية تعامله معهم، رغبة منه بالتعرف بشكل أعمق على التنظيم.

اقرأ قصة الطرابلسي كاملة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG