Accessibility links

مسؤول إسرائيلي: نبحث عن حلول لمنع تنفيذ عمليات


عناصر من الشرطة الإسرائيلية في القدس القديمة

أعلن عدد من الوزراء الإسرائيليين رفضهم لإزالة بوابات كشف المعادن الموجودة على مداخل المسجد الأقصى، والتي كانت سببا في تصاعد التوتر مؤخرا.

وقال وزير المواصلات إسرائيل كاتس إن كل من يهدد إسرائيل بالمواجهات عليه تحمل نتائج ذلك.

وأشار منسق شؤون الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية الجنرال يواف موردخاي، إلى إمكانية إحداث تغيير في الإجراءات.

وقال موردخاي في تصريحات صحافية لممثلي وسائل إعلام عربية "نحن نبحث عن خيارات وحلول أخرى لضمان عدم تنفيذ أية عمليات".

وأكد وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان، أنه سيستمر في دعم الإبقاء على بوابات الكشف عن المعادن إلا في حال قدمت الشرطة بديلا مناسبا.

وقال مراسل الحرة في القدس يحيى قاسم إن السلطات الإسرائيلية قد قامت بتركيب كاميرات مراقبة وربما تزيل بوابات الكشف عن المعادن من مداخل المسجد.

ويجري مجلس الأمن محادثات الاثنين بشأن التطورات في القدس بعدما دعت مصر وفرنسا والسويد إلى اجتماع لبحث سبل وقف التوتر.

ودعت اللجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط جميع الأطراف إلى "ضبط النفس إلى أقصى حد".

تحديث 12:23 ت.غ

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط الأحد إن "القدس خط أحمر" متهما إسرائيل بـ"اللعب بالنار" وإدخال المنطقة "منحنى بالغ الخطورة".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن أبو الغيط قوله إن "القدس خط أحمر لا يقبل العرب والمسلمون المساس به".

واعتبر أن الحكومة الإسرائيلية "تلعب بالنار وتغامر بإشعال فتيل" أزمة كبرى مع العالمين العربي والإسلامي من خلال فرضها إجراءات أمنية للدخول إلى الحرم القدسي.

تحديث: 8:55 ت. غ.

قال دبلوماسيون السبت إن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة سيجتمع الاثنين لبحث موجة العنف الأخيرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وفقا لوكالة رويترز.

وأفاد كارل سكو مندوب السويد لدى مجلس الأمن على تويتر بأن السويد وفرنسا ومصر طلبت عقد الاجتماع "ليناقش بشكل عاجل كيف يمكن دعم النداءات التي تطالب بخفض التصعيد في القدس".

وأوضح الجيش الإسرائيلي أنه جرى الدفع بمزيد من القوات إلى الضفة الغربية السبت.

هذا ودعت اللجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط السبت جميع الأطراف المعنيين بالوضع في القدس الشرقية إلى "ضبط النفس لأقصى حد"، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

تحديث 19:37 ت.غ

أسفرت مواجهات مع قوات الأمن الإسرائيلية في الضفة الغربية السبت عن مصرع فلسطينييْن بحسب ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.

وكانت مواجهات سابقة في القدس الشرقية والضفة الغربيّة الجمعة أسفرت عن مقتل ثلاثة فلسطينيين.

كما قتل ثلاثة إسرائيليين طعنا في أحد منازل مستوطنة نيفي تسوف شمال غرب رام الله.

اعتقال شقيق مهاجم

وداهمت القوات الإسرائيلية منزل مهاجم فلسطيني متورط في عملية الطعن، وقيدت خروج الفلسطينيين من مسقط رأسه في قرية كوبر بالضفة الغربية.

وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن قوات الأمن مشطت منزل المهاجم في قرية كوبر وبحثت عن أسلحة وصادرت أموالا واعتقلت شقيقه. وكشفت أن حركة الخروج من القرية تقتصر على الحالات الإنسانية.

يذكر أن إسرائيل قررت تركيب أجهزة الكشف عن المعادن عند مدخل الحرم القدسي الأحد بعد مقتل اثنين من عناصر الشرطة في 14 يوليو/ تموز 2017.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG