Accessibility links

التعرف على هوية منفذ هجوم اسطنبول


شرطي تركي بجوار ملهى رينا

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الأربعاء أنه تم التعرف على هوية منفذ الهجوم الذي أوقع 39 قتيلا في ملهى ليلي في اسطنبول ليلة رأس السنة.

وقال جاويش أوغلو لوكالة الأناضول "تم التعرف على هوية الشخص الذي ارتكب الاعتداء الإرهابي في اسطنبول" من دون أن يكشف تفاصيل حول منفذ الهجوم الذي لا يزال فارا حتى الآن.

وفي سياق متصل ذكرت الوكالة أن الشرطة اعتقلت في إطار التحقيقات في هجوم اسطنبول، 20 شخصا يشتبه في أنهم من أعضاء تنظيم داعش في مدينة أزمير الغربية.

وكانت الوكالة قد أوضحت الثلاثاء أن 14 شخصا احتجزوا على خلفية الهجوم، بينما قال تلفزيون (إن.تي.في) إن أجنبيين احتجزا في مطار أتاتورك وهو المطار الرئيسي في اسطنبول.

زوجة منفذ هجوم اسطنبول: علمت بالهجوم من التلفزيون

وذكرت صحيفة حرييت التركية أن منفذ عملية ملهى رينا في اسطنبول دخل إلى تركيا من سورية، غير أن السلطات ما زالت لم تحدد موعد دخوله بالتحديد.

وتواجد المهاجم في مدينة قونية التركية أواخر شهر نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي بصحبة زوجته وطفليه، قبل أن يتوجه إلى اسطنبول لينفذ الهجوم الذي راح ضحيته 39 شخصا.

وقالت زوجته في التحقيقات إنها علمت بالهجوم من التلفزيون، مضيفة أنها لم تكن تعلم أن زوجها من مقاتلي داعش أو حتى من المتعاطفين معهم.

ونقلت الصحيفة عن مصادر حكومية تركية قولها إن الولايات المتحدة حذرت أنقرة بشأن احتمال تنفيذ داعش هجمات في عيد الميلاد وليلة رأس السنة.

تحديث (10:49 بتوقيت غرينيتش)

رجح خبراء في مجال الأمن ومكافحة الإرهاب أن يكون منفذ هجوم الملهى الليلي في اسطنبول التركية قاتلا محترفا، وأن اختياره لتنفيذ الهجوم لم يكن اعتباطيا، وذلك فيما تعكف السلطات التركية على تعقب أثره.

وقال الخبير التركي في مكافحة الإرهاب عبد الله آجار لصحيفة دايلي نيوز إن منفذ الهجوم "قد قتل أشخاصا قبل ذك بالتأكيد"، مضيفا أنه شخص "واثق من نفسه، دمه بارد ويعرف كيف يصيب الهدف.. بالتأكيد أطلق النار في مناطق نزاع حقيقية".

وكان منفذ الهجوم قد قتل شرطيا ومدنيا ليتمكن من دخول الملهى ثم أطلق الرصاص على نحو 600 شخص كانوا بداخله، ما أدى إلى مقتل 39 شخصا وإصابة نحو 70 بجروح.

تدرب في سورية

وذكر تقرير لصحيفة حرييت التركية أن القاتل أظهر علامات تؤكد أنه تدرب بشكل جيد على استخدام السلاح وأنه حارب في سورية لصالح داعش الذي تبنى الهجوم، مضيفة أنه تدرب على قتال الشوارع في منطقة سكنية هناك واستخدم هذه الأساليب في تنفيذ الهجوم.

ونجحت السلطات في تحديد هوية الجاني بعد رفع بصماته من موقع الهجوم.

ووفقا للتقرير، فإن 28 رصاصة فقط لم تصب هدفها، ما يدعم التحليل أن المنفذ كان محترفا.

ونشرت وسائل إعلام تركية فيديو يظهر المنفذ وهو يصور نفسه في ميدان تقسيم:

وأفادت تقارير إعلامية أن منفذ الهجوم من وسط آسيا، وذكرت صحيفة خبر ترك إنه وصل إلى مدينة قونية التركية بصحبة زوجته وطفليه، وأضافت أن السلطات اعتقلت عائلته.

الإمارات تحذر رعاياها

ويأتي هذا فيما حذرت الإمارات رعاياها من السفر إلى تركيا بعد الهجوم في اسطنبول.

وطالبت وزارة الخارجية الإماراتية مواطنيها في بيان بتأجيل سفرهم إلى تركيا حتى إشعار آخر.

ولم يسجل وقوع أي ضحايا إماراتيين في الهجوم، بينما قتل سبعة سعوديين وكويتي في الهجوم الذي وقع ليلة رأس السنة.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG