Accessibility links

احتجاجات الأردن.. الملك يتدخل لحل الأزمة


جانب من الاحتجاجات خارج مكتب رئيس الوزراء في عمان

أفادت وسائل إعلام أردنية بأن الملك عبد الله الثاني استدعى رئيس الوزراء هاني الملقي للمثول أمامه صباح الاثنين في قصر الحسينية في عمان.

وتحدثت الأنباء عن أن اللقاء قد ينتهي بإقالة الحكومة أو سحب مشروع قانون الضريبة.

ويأتي التطور فيما تستمر المظاهرات في مختلف أنحاء المملكة احتجاجا على مشروع قانون ضريبة الراتب وسياسات الملقي الاقتصادية.

وقد تجمع مئات المواطنين مساء الأحد في محيط رئاسة الوزراء مطالبين باستقالة الحكومة.

تحديث (17:10 ت.غ)

عقد مجلس الأعيان الأردني الأحد جلسة خصصها لمناقشة تعديلات قانون ضريبة الدخل التي أثارت موجة احتجاجات شعبية في مختلف أنحاء المملكة.

وأكد رئيس المجلس فيصل الفايز على "ضرورة فتح حوار وطني شامل حول القانون بما يحقق التوازن بين التحديات والضغوط الاقتصادية ومصالح الشرائح الاجتماعية المختلفة"، بحسب ما نقلته وكالة أنباء بترا الرسمية.

وتجددت الاحتجاجات في العاصمة الأردنية بعد أن رفض رئيس الوزراء هاني الملقي بعد اجتماعه برؤساء اتحادات عمالية ونواب سحب مشروع القانون، فيما دعت النقابات العمالية إلى إضراب عن العمل لمدة يوم واحد هذا الأسبوع.

وأفاد مراسل "الحرة" في عمان بأن المئات من المواطنين توافدوا مساء الأحد إلى محيط رئاسة الوزراء من عدة اتجاهات وسط إجراءات أمنية مشددة وأطواق أمنية متعددة.

وطالب المحتجون في هتافاتهم برحيل الحكومة على خلفية قراراتها الاقتصادية الأخيرة، فيما أظهرت صور مواجهات بين متظاهرين وعناصر أمن.

جانب من الاحتجاجات خارج مكتب رئيس الوزراء في عمان
جانب من الاحتجاجات خارج مكتب رئيس الوزراء في عمان

تحديث (15:34 ت.غ)

تتواصل الاحتجاجات في العاصمة الأردنية عمان الأحد ضد مشروع قانون ضريبة الدخل المثير للجدل، بالتزامن مع دعوة أطلقها الملك عبد الله الثاني الحكومة ومجلس النواب إلى قيادة "حوار وطني شامل" حول مشروع القانون.

ودعت النقابات المهنية الأردنية إلى تنظيم إضراب عام الأربعاء المقبل في جميع أنحاء المملكة "وذلك بعد فشل الحوار مع الحكومة بخصوص سحب قانون ضريبة الدخل".

وقال رئيس مجلس النقباء علي العبوس إنه "سيتم رفع رسالة إلى الملك ومناشدته التدخل في هذه الظروف الدقيقة التي يمر بها الوطن".

كما نظم عدد من طلاب الجامعة الأردنية في عمان وقفة احتجاجية للتعبير عن رفضهم لقانون ضريبة الدخل وسياسات الحكومة الاقتصادية.

وكان العاهل الأردني قد دعا السبت الحكومة ومجلس الأمة، بشقيه مجلس النواب ومجلس الأعيان، إلى "قيادة حوار وطني شامل وعقلاني حول مشروع قانون ضريبة الدخل".

وشهدت العديد من المدن الأردنية من بينها العاصمة عمان مساء السبت تظاهرات قام على إثرها محتجون غاضبون بإغلاق بعض الطرق في عدد من المناطق.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن محتجين جددوا اعتصامهم أمام دار رئاسة الوزراء في عمان، فيما تظاهر المئات في الكرك ومعان والمفرق والسلط والزرقاء وغيرها من المحافظات والمدن.

وتقول الحكومة إن الإصلاحات الضريبية التي اتخذتها مؤخرا ستقلص مساحة التباينات الاجتماعية من خلال فرض أعباء أكبر على أصحاب الدخل المرتفع وتوفير الموارد اللازمة لتمويل الخدمات العامة.

XS
SM
MD
LG