Accessibility links

هاواي تخسر دعوى جديدة لتضييق نطاق أمر حظر السفر


مطار جون أف كيندي في نيويورك

رفضت الدائرة التاسعة في محكمة الاستئناف الجمعة طلب ولاية هاواي إصدار أمر طارئ بوقف تنفيذ بعض بنود أمر حظر السفر المؤقت الذي أصدره الرئيس دونالد ترامب.

وسعت ولاية هاواي إلى الحصول على إيضاحات بشأن مجموعات الأشخاص الذين سيمنعون من دخول البلاد.

واعتبرت أن تحديد الإدارة لأقرباء المواطنين الذين يحق لهم الدخول إلى الولايات المتحدة ضيق، وأن بعض قوانين الهجرة الأميركية تعتبر الأجداد ضمن الأسرة القريبة، بينما هم غير مشمولين في المعايير الجديدة التي وضعتها الإدارة لمنح تأشيرة دخول للاجئين ومواطني ست دول شملها أمر حظر السفر.

ورفض قاض فيدرالي في ولاية هاواي الخميس توضيح القرار الصادر عن المحكمة العليا والذي أجاز تنفيذ أجزاء من قرار حظر السفر الذي أصدره ترامب، وقال إنه لا يمتلك حق تفسير قرارات المحكمة العليا، وطلب من مقدمي الدعوى الرجوع إلى هذه المحكمة مباشرة.

ولكن قراره لم يرض ولاية هاواي فطعنت به الجمعة أمام الدائرة التاسعة في محكمة الاستئناف قائلة في مذكرة إن محكمة الاستئناف تملك سلطة تضييق نطاق حظر السفر.

ولكن المحكمة رفضت هذه الحجة وقالت إنها لا تمتلك الاختصاص القضائي لتفسير أحكام المحكمة العليا.

تحديث: 3:00 ت. غ.

رفض قاض فيدرالي في ولاية هاواي الخميس تفسير تعريف "صلة القرابة الوثيقة" التي ذكرها قرار المحكمة العليا الخاص بقرار حظر السفر الصادر في آذار/ مارس الماضي، والذي يتعلق بمواطني ست دول.

وكانت ولاية هاواي قد قدمت طلبا أمام القاضي ديريك واتسون لتوضيح القرار الصادر عن المحكمة العليا، في اعتراض منها على تعريف الحكومة الأميركية "لصلة القرابة الوثيقة".

وكانت المحكمة العليا قد أجازت أجزاء من قرار الحظر، لكنها قالت إنه لا يجب تطبيقه على أشخاص لديهم صلة قرابة وثيقة بأشخاص أو كيانات أميركية.

وبعد صدور قرار المحكمة، وضعت الإدارة الأميركية معايير جديدة لمنح تأشيرة دخول للاجئين ومواطني ست دول شملها أمر حظر السفر، مشيرة إلى أن صلة القرابة الوثيقة تعني أن يكون الشخص الموجود في أميركا أحد أبوي طالب التأشيرة، أو زوج أو زوجة أو ابن أو ابنة أو شقيق أو شقيقة أو زوج الابنة أو زوجة الابن أو الخطيب والخطيبة.

ولا تشمل صفة القرابة الوثيقة الأجداد أو العم أو العمة أو الخال أو الخالة أو أبناء الأخ أو أبناء الأخت أو أولاد وبنات العم أو الخال أو بقية الصلات العائلية البعيدة.

وقالت ولاية هاواي في الدعوى إن تعريف الحكومة لموضوع صلة القرابة الوثيقة "ضيق"، وإن بعض قوانين الهجرة الأميركية تعتبر الأجداد ضمن الأسرة القريبة.

وقال القاضي واتسون الخميس إنه لا يمتلك حق تفسير قرارات المحكمة العليا، وطلب من مقدمي الدعوى الرجوع إلى هذه المحكمة مباشرة.

ورحبت وزارة العدل الأميركية في بيان بقرار واتسون، مشيرة إلى أنها على ثقة في أن المحكمة العليا ستؤكد "مرة أخرى على حق الرئيس في حماية الأمن القومي" للبلاد.

وقال متحدث باسم مكتب المدعي العام لهاواي إن المكتب سيتقدم إلى المحكمة العليا بطلب لتفسير قرارها.

المصدر: وسائل إعلام أميركية

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG