Accessibility links

زواج القاصرات، الزواج القسري، والاغتصاب الزوجي. قضايا أثارها الحكم على المراهقة السودانية نورا حسين بالإعدام بعد أن قتلت زوجها دفاعا عن النفس.

"النساء يخشين إثارة هذه القضايا بحكم العادات والتقاليد" يقول الناشط الاجتماعي محمد حسين.

من هي نورا؟

خطبت نورا "الآن 19 سنة" لزوجها قبل ثلاث سنوات رغما عنها، حسب تقارير.

يروي ناشطون ووسائل إعلام أن زوجها استخدم القوة في الدخول بها بمعاونة أقاربه بعد ما رفضت اقترابه منها. وعندما حاول تكرار التجربة، دافعت نورا عن نفسها بسكين، ما أدى الى مقتله.

وقد قضت محكمة الخميس عليها بالإعدام.

نورا محتجزة منذ 2017، وقد تخلى عنها أهلها وتركوها لمصيرها بعد أن غادروا المنطقة التي يعيشون فيها خشية الثأر.

وقد أثار الحكم ضد نورا تنديدا دوليا ومحليا واسعا.

وقالت منظمة العفو الدولية إن نورا "ضحية، والحكم الصادر ضدها قاسٍ لا يمكن احتماله"، داعية السلطات السودانية إلى "إلغاء هذا الحكم الظالم والتأكد من حصول نورا على محاكمة جديدة وعادلة".

وأضافت المنظمة في بيان أن الحكم بإعدام امرأة "قتلت زوجها المغتصب دفاعا عن نفسها"، دليل على "فشل السلطات في معالجة قضايا زواج الأطفال، والزواج القسري، واغتصاب الأزواج".

ناشطون: هي قضية مجتمع

يعلق الناشط محمد حسين على قضية نورا بالقول "لقد وأدتمًوها حية لا تقتلوها مرتين!".

أما الناشط عمر عبد الساوي فيقول لـ"موقع الحرة" إن قضية نورا هي قضية مجتمع كامل ما زال يتناول قضايا المرأة "بشكل تقليدي عفا عليه الزمن"، مشيرا إلى أن "القوانين لها دور في التعدي على حقوق المرأة وإهانة كرامتها".

ويقول المحامي الكويتي محمد السبتي إن "أغلب قوانين الأحوال الشخصية في الدول العربية مستمدة من الفقة والشرع"، داعيا إلى "تطوير تلك القوانين والفتاوى التي تعتمد عليها".

وأكد "لا ينبغي للرجل أن يغصب زوجته على المعاشرة، إن لم تكن هي راغبة في ذلك. هذا حق مشترك، ورضا الطرفين ضروري"

وقالت الناشطة وفاء الأمين إن مجموعات حقوقية سودانية وأجنبية تنظم مسيرة في واشنطن السبت لتعريف المجتمع بقضية نورا وما يمكن فعله لمساعدتها.

وانطلقت عدة حملات في وسائل التواصل الاجتماعي دعما لـ نورا من بينها حملة تحت وسم #العدالة لـ نورا.

هذه المغردة تقول إن في قضية نورا دروس للأجيال المقبلة:

مغردة أخرى تستغرب من "القضاء السوداني الذي يحكم بالسجن على شيخ خلوة مغتصب لـ 10 أطفال، فيما يقضي بالإعدام على قاصر انتفضت دفاعا عن حقوقها التي انتهكت".

ولم يقتصر التعاطف مع نورا على السودان فحسب. فهذا كانون زنان من إيران يشكك في حصول نور على الدعم القانوني اللازم:

محامي الدفاع

وقال محامي الدفاع عادل محمد عبدالمحمود، إنه تطوع مع ثلاثة من زملائه للدفاع عن نورا " لانها بلا سند"، بعد تخلف محام سابق عن الدفاع عنها أثر خلاف مع شرطة المحكمة.

وقال المحامي الحقوقي عثمان العاقب إن القانون السوداني ليس فيه شيء يسمى "الاغتصاب الزوجي" وإن قضية نور يجب التعامل معها بعيدا عن العواطف وما ينشر في و سائل التواصل.

وأضاف لـ"موقع الحرة" أنه "إذا ثبث فعلا أن زوجها حاول الدخول بها عنوة في وجود آخرين، فان ذلك يندرج ضمن الاستفزاز، ويمكن أن يؤدي إلى تخفيف حكم الإعدام إلى السجن".

وأعرب الساوي عن استغرابه من وجة النظر تلك وقال متسائلا. كيف يحكم بالإعدام على قاصر أرغمت في الأساس على الزواج والمعاشرة؟

ويرى اختصاصيون نفسيون أن "ما تعرضت له نورا يتيح لها الدفاع عن نفسها".

ولا يزال أمام فريق الدفاع عن نورا فرصة لاستئناف حكم الإعدام الصادر ضدها.

XS
SM
MD
LG