Accessibility links

الشرطة البريطانية: لا علاقة لنا بـ'أزمة KFC'


أحد مطاعم KFC المغلقة في بريطانيا

بسب نقص إمدادات الدجاج الموردة لها في بريطانيا، اضطرت سلسلة المطاعم الأميركية الشهيرة للوجبات السريعة KFC إلى إغلاق عدد من فروعها هناك مؤقتا.

وبحلول الأربعاء أصبح حوالي ثلثي فروعها مفتوحا أمام الزبائن المتذمرين.

وتحدثت صحف بريطانية الأربعاء عن "أزمة KFC" التي بقي حوالي ثلث فروعها في المملكة المتحدة مغلقا بسب تلك المشكلة التشغيلية.

وقالت الشركة الأربعاء إن نقص إمدادات الدجاج سببها تعاقدها مع مورد جديد، وتوقعت استمرار المشكلة حتى نهاية هذا الأسبوع، مع إعادة فتح المحلات المغلقة تدريجيا.

ومن بين 900 فرع للشركة في بريطانيا، فتح 628 فرعا أبوابه للزبائن بحلول ظهيرة يوم الأربعاء.

وقال متحدث باسم الشركة إن بعض الفروع سيبقى مغلقا، وستعمل فروع أخرى على قائمة طعام محدودة، أو لساعات أقل.

وكان لهذه الأزمة صدى واسع في أوساط البريطانيين وعلى مواقع التواصل الاجتماعي. وسألت كارين براين التي وقفت أمام مطعم في لندن:" كي إف سي علامة تجارية شهيرة. كيف يعقل أنهم لا يستطيعون بيع الدجاج"؟

أما كوستيا بيغو، فأعرب عن تذمره لأنه يأكل الدجاج كل يوم.

وقالت صحيفة الإندبندنت البريطانية إن الشرطة دعت المواطنين إلى التوقف عن الاتصال بخدمات الطوارئ بسبب نقص الدجاج.

وأوضحت الصحيفة أن الأزمة دفعت عددا من المواطنين إلى الاتصال بالشرطة، التي غردت أنه ليس من اختصاصها النظر في "عدم تزويد المطعم المفضل لكم بالطعام الذي تحبونه":

ودفعت الأزمة الشركة أيضا إلى توفير خدمة إلكترونية تتيح للأشخاص الذين لا يطيقون انتظار تناول وجباتهم المفضلة البحث عن أقرب مطعم مفتوح.

وعلى موقع تويتر، وصف المغرد هذا الأمر بالـ"الكارثة" وقال إنه بكى:

وانتشرت هذه الصورة الساخرة التي تشير إلى توقيف الشرطة للشخص المسؤول عن الأزمة:

لكن هذه المغردة أخذت القضية إلى منحى جاد، فتعجبت من هذا الصخب في حين يعاني آخرون في مناطق أخرى من العالم من الجوع:

XS
SM
MD
LG