Accessibility links

محلل أميركي: إيران المستفيد مما يحدث في كركوك


مواطنون يتجمعون بالقرب من القوات العراقية لدى دخولها أول أحياء كركوك

عارضت قوى إقليمية مثل تركيا وإيران استفتاء الاستقلال الذي أجراه إقليم كردستان العراق، فيما يرى محلل أميركي أن طهران مستفيدة من تبعات هذا الاستفتاء بعد سيطرة قوات تابعة للحكومة العراقية على المناطق المتنازع عليها بين بغداد وأربيل.

وكانت قوات عراقية مشتركة بدأت ليل الأحد عمليات للسيطرة على هذه المناطق، شاركت فيها قوات الحشد الشعبي، المؤلفة من فصائل شيعية بعضها مدعوم من إيران.

ويشير زميل معهد واشنطن لسياسات الشرق الأوسط ديفيد بولوك إلى خطر تنامي النفوذ الإيراني في أعقاب ما حدث في كركوك، مشيرا إلى أن "الولايات المتحدة كان يجب أن تلعب دورا أقوى في منع التقدم العسكري خاصة لقوات الحشد الشعبي".

وتعقيبا على تقارير عن وجود عناصر خارجية في القوات التي أرسلتها حكومة بغداد للسيطرة على المناطق المتنازع عليها مع إقليم كردستان، قال المتحدث باسم التحالف الدولي ضد داعش راين ديلون: "لم نلحظ أي تواجد للحرس الثوري الإيراني في كركوك ومحيطها".

ويرى بولوك أن موقف الولايات المتحدة "كان واضحا" في ما يخص معارضة الاستفتاء و"خاصة إجرائه في كركوك"، مضيفا أن "واشنطن لم تعط وعودا للأكراد" بخصوص دعم الاستفتاء.

ويضيف المحلل السياسي الأميركي قوله: "كان هناك تفاهم مسبق يقضي بأن يبقى الأكراد في المناطق التي يسيطرون عليها بعد مساعدتهم في التخلص من داعش ... هذا الوعد لم يتحقق".

وكانت المناطق المتنازع عليها شاركت في الاستفتاء الذي تم برغم معارضة الحكومة الاتحادية في العراق، والمجتمع الدولي.

المصدر: موقع الحرة

XS
SM
MD
LG