Accessibility links

وزارة البيشمركة: انسحبنا من كركوك حقنا للدماء


جانب من القوات العراقية التي سيطرت على مواقع حيوية في كركوك الاثنين

محمود مصطفى

بعد 20 يوما من استفتاء تقرير المصير الذي أجرته أربيل رغم رفض بغداد وشاركت فيه مناطق متنازع عليها بين الطرفين، سيطرت قوات تابعة للحكومة الاتحادية على غالبية هذه المناطق دون اشتباكات كبيرة.

ويقول أمين عام وزارة البيشمركة جبار ياور إن القوات الكردية انسحبت من كركوك لمنع إراقة الدماء عندما بدأت القوات التابعة للحكومة العراقية عملياتها مساء الأحد.

ويضيف ياور في حديث لـ "موقع الحرة" أنه "لم يكن هناك أي تنسيق" بين الطرفين قبيل بدء القوات العراقية السيطرة على المواقع الحيوية في كركوك الاثنين ثم سيطرة وحدات من الجيش والحشد الشعبي على قضاء سنجار في محافظة نينوى شمال العراق.

القوات العراقية الاتحادية فرضت سيطرتها على تلك المناطق دون قتال، باستثناء اشتباكات نجم عنها سقوط قتلى من الجانبين، وفق مسؤول كردي.

اقرأ أيضا: عناصر من الاتحاد الوطني ساعدت القوات العراقية

ويوضح ياور أن "قوات البيشمركة فضلت أن تترك مواقعها لكي لا تراق الدماء ... وارتأت أن تنسحب بصورة هادئة وسلمية وأن تفتح الطريق أمام القوات الاتحادية للاستقرار في هذه المناطق".

​وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قال في بيان إن "ما حدث في محافظة كركوك كان أمرا لابد منه لفرض السلطة الاتحادية بحسب الدستور والحفاظ على وضع المحافظة البالغ الحساسية".

شاهد - مكتب العبادي: دعم الدستور وحماية مواطني البلاد

وشاركت كركوك ضمن مناطق أخرى متنازع عليها بين حكومتي أربيل وبغداد في استفتاء 25 أيلول/سبتمبر الذي وافق فيه المصوتون على استقلال إقليم كردستان عن العراق، وهو ما أشعل توترا بين الطرفين مع رفض بغداد للاستفتاء وكذلك المجتمع الدولي.

وسيطرت القوات الاتحادية على "كل الآبار النفطية"، كما أن المناطق الحدودية والمطارات مغلقة، حسب ياور، الذي يقول إن "الوضع تغير بالكامل".

ويتابع ياور: "نحن كعسكر فعلنا ما علينا لكي لا تكون هناك إراقة للدماء وننتظر أن تعود المفاوضات بين الحكومتين".

المصدر: موقع الحرة

XS
SM
MD
LG