Accessibility links

محطات في تاريخ الكوريتين


مشهد من الحرب الكورية 1950-1953

مرحلة جديدة دخلتها الكوريتان عندما اجتاز كيم جونغ أون الخط الفاصل بين كوريا الشمالية التي يحكمها وكوريا الجنوبية ليصافح رئيسها مون جيه-إن.

هذه العلاقات بدأت دموية، وشابتها اضطرابات وتقلبات.

الانقسام

كانت شبة الجزيرة الكورية دولة موحدة تخضع للاحتلال الياباني منذ 1910 إلى 1945. عقب هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية، تبعثرت البلاد إلى مقاطعات، خضعت في الشمال للحكم السوفيتي، وفي الجنوب لـ "USAMGIK" أي "حكومة الجيش الأميركي العسكرية في كوريا".

وفي 10 أيار/مايو 1948، تأسست دولة كوريا الجنوبية بعد انسحاب حكومة الجيش الأميركي، وفي وقت لاحق من العام ذاته، تأسست كوريا الشمالية بعد الانسحاب السوفيتي.

اندلعت الحرب الكورية في 25 حزيران/يونيو 1950 عندما تحركت قوات من كوريا الشمالية بلغ عددها 75 ألف جندي باتجاه جارتها الجنوبية، بعد مناوشات استمرت شهورا على المناطق الحدودية.

الحرب

لاجئة خلال الحرب الكورية
لاجئة خلال الحرب الكورية

غزت كوريا الشمالية الجنوب بمساعدة الصين والاتحاد السوفيتي. وتعتبر هذه الحرب أول عمل عسكري صريح خلال الحرب الباردة التي استمرت بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي من 1947 إلى 1991.

حارب الجيش الأميركي وقوات الأمم المتحدة بجانب قوات كوريا الجنوبية لصد الغزو الشمالي، وأسفرت الحرب عن مقتل مليوني شخص قبل أن تنتهي في 1953 بعد توقيع اتفاق الهدنة الكورية.

ونص الاتفاق على إنشاء منطقة فاصلة منزوعة السلاح بين البلدين وإعادة أسرى الحرب إلى بلدانهم، والوقف التام لجميع الأعمال العدائية بين الدولتين حتى يتم التوصل إلى تسوية سلمية نهائية، والتي يجرى إعدادها حاليا بعد مرور 65 عاما.

وكانت كوريا الشمالية قد عانت أزمات اقتصادية ومجاعات منذ 1994، فيما واصل الجنوب معجزته الاقتصادية التي أوصلته إلى مصاف الدول المزدهرة.

وبعد سنوات من التوتر المدفوع بالبرنامج النووي لكوريا الشمالية، شهدت العلاقات بين الكوريتين تحسنا واضحا مؤخرا، خاصة بعدما أرسلت كوريا الشمالية وفدا رياضيا ضمّ شقيقة كيم جونغ أون إلى كوريا الجنوبية لحضور دورة الألعاب الأولمبية 2018 التي أقيمت في مدينة بيونغ تشانغ.

XS
SM
MD
LG