Accessibility links

'أزمة الخادمات' تزيد حدة التوتر بين الكويت والفلبين


مكتب لتوظيف العمالة المنزلية في الكويت

قررت الحكومة الفلبينية الجمعة تعليق إرسال العمال إلى الكويت، وذلك بعد يوم واحد من إعلان الرئيس رودريغو دوتيرتي أن عاملات الخدمة المنزلية يعانين هناك من انتهاكات أدت إلى انتحار عدد منهن.

وقال وزير العمل الفلبيني سيلفستر بيلو إن وقف إرسال العمال إلى الكويت سيطبق "انتظارا للتحقيق في أسباب وفاة نحو ست أو سبع عاملات فلبينيات في الخارج".

ولم يشر بيلو إلى حالات بعينها أو يذكر إطارا زمنيا للوفيات، لكن دوتيرتي كان قد صرح الخميس بأن بلاده فقدت أربع نساء في الكويت فيما تتحدث أخريات عن تعرضهن لانتهاكات جنسية.

ونفت الكويت تلك الاتهامات وأعربت عن أسفها لتصريحات الرئيس الفلبيني بشأن وضع العمالة على أراضيها، وشددت على أن المعلومات التي أدلى بها غير صحيحة.

وقال خالد الجار الله نائب وزير الخارجية الكويتي في بيان الجمعة إن بلاده بدأت اتصالات مع الجانب الفلبيني للوقوف على حقيقة وأبعاد هذه الاتهامات.

وتنتقد منظمات حقوقية دول الخليج العربية حيث يوجد ما لا يقل عن 2.6 مليون أجنبي يعملون في قطاع العمالة المنزلية، بسبب ما تقول إنها ظروف عمل سيئة لقسم من هؤلاء الأجانب وإساءات يتعرض بعضهم لها على أيدي أرباب عملهم.

وتساءلت الناشطة في الجمعية الليبرالية الكويتية فاطمة الحساوي في تغريده على تويتر، عن أسباب استمرار الانتهاكات بحق العمال الأجانب.

فيما عبر مغرد كويتي عن مخاوفه من أن يؤثر قرار الحكومة الفلبينية على أسعار استقدام الخادمات إلى الكويت.

الناشطة الكويتية فرح صادق انتقدت في تغريدة تصريحات الرئيس الفلبيني، وقالت إن رعايا بلاده يرتكبون انتهاكات في الكويت.

وشهدت الكويت مطلع العام الماضي إعدام مواطنة فلبينية بعد إدانتها بقتل ابنة مخدومها، وهو ما دفع الفلبين في حينه إلى التهديد بوقف إرسال العمالة المنزلية للكويت.

XS
SM
MD
LG