Accessibility links

العثور على رفات يرجح أن تكون لجنود لبنانيين خطفهم داعش


أقارب الجنود اللبنانيين المخطوفين لدى داعش في حالة ترقب بعد وقف إطلاق النار

أعلن مدير الأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم الأحد العثور على رفات رجح جدا أن تكون لعسكريين خطفهم تنظيم داعش، وذلك بعد ساعات على اتفاق لوقف إطلاق النار مع المتشددين شرق البلاد.

انتشال جثث الجنود
انتشال جثث الجنود

وقال إبراهيم خلال لقائه أهالي العسكريين المختطفين في وسط بيروت إن "الأمن العام والجيش اللبناني يعملان على انتشال رفات نحن شبه جازمين أنها للعسكريين" المختطفين من قبل داعش في 2014، مشيرا إلى أنه تم حتى الآن انتشال ست رفات لجثث "يعتقد أنها لجنود لارتدائها بزات عسكرية".

أسر الجنود اللبنانيين المخطوفين ينتظرون الحصول على معلومات عن مصير أبنائهم
أسر الجنود اللبنانيين المخطوفين ينتظرون الحصول على معلومات عن مصير أبنائهم

تحديث: 14:35 تغ

أفادت مراسلة قناة الحرة في لبنان بأن قادة من داعش اعترفوا الأحد بمكان وجود العسكريين اللبنانيين المختطفين وبأنهم أشاروا إلى أن جثث بعضهم موجودة في بلدة قارة السورية، ويعمل في هذه الأثناء على الكشف عن المكان المحدد.

وكانت مفاوضات حول كشف مصير العسكريين المختطفين قد بدأت مع بدء سريان وقف العمليات العسكرية من الجانبين اللبناني والسوري، منذ الساعة السابعة صباح الأحد.

وتوجه وزير الدفاع اللبناني يعقوب الصراف ووزير الخارجية اللبناني جبران باسيل وعدد من الوزراء الآخرين إلى ثكنة الجيش في رأس بعلبك لمتابعة التطورات.

انتشال جثث الجنود
انتشال جثث الجنود

وكانت مجموعات مسلحة من داعش، ولا سيما في منطقة القلمون الغربي، قد استسلمت وطلبت نقلها إلى دير الزور في سورية.

تحديث: 6:45 ت. غ.

أعلنت قيادة الجيش اللبناني في بيان صباح الأحد وقف إطلاق النار في معركة الجيش ضد تنظيم داعش، اعتبارا من الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي، بهدف إفساح المجال أمام المرحلة الأخيرة من المفاوضات المتعلقة بمصير العسكريين المختطفين.

وأطلق الجيش اللبناني معركة "فجر الجرود" في 19 آب/ أغسطس، لتطهير منطقة جرود رأس بعلبك وجرود القاع من داعش. واستخدم مدفعيته وطائراته لقصف مراكز التنظيم المتطرف وتجمعاته وتحركاته في المنطقة.

وكان تنظيم داعش يسيطر على هذه المنطقة الجردية الواقعة على الحدود اللبنانية السورية، شمال شرق لبنان، ويحتجز فيها تسعة جنود من الجيش اللبناني خطفهم بعد هجوم شنه، بالتعاون مع جبهة النصرة (جبهة فتح الشام حاليا) التابعة لتنظيم القاعدة، صيف عام 2014، على بلدة عرسال اللبنانية، قبل تمكن الجيش من إخراج المهاجمين منها.

ونجح الجيش اللبناني من الجهة اللبنانية والجيش السوري وحزب الله اللبناني اللذان يشنان هجوما من الجهة السورية بتضييق الخناق على داعش الذي لم يعد منتشرا في أكثر من 20 كيلومترا مربعا من تلك المنطقة.

المصدر: الجيش اللبناني

XS
SM
MD
LG