Accessibility links

'مش بسيطة'.. حملة لمعاقبة المتحرشين جنسيا في لبنان


لقطة من الفيديو الخاص بالحملة

"مش بسيطة".. حملة في لبنان تهدف إلى تسليط الضوء على الحاجة إلى تشريع يتناول التحرش الجنسي في لبنان وإلى تعبئة الرأي العام من أجل المطالبة بإصلاح التشريعات في هذه القضية.

وتم إطلاق الحملة من قبل مشروع KIP "المعرفة قوة" حول "الجندر والجنسانية" في بيروت بالاشتراك مع مكتب وزير الدولة لشؤون المرأة.

وتوضح منسقة "مشروع KIP" زينة محيدلي في اتصال مع موقع "الحرة" أن إطلاق الحملة جاء بالتعاون مع الوزارة كونها تعمل على مشروع قانون لتجريم التحرش الجنسي في الأماكن العامة وأماكن العمل.

وكان الهدف من الحملة تحريك الرأي العام من أجل الضغط على مجلس النواب للتصويت على هذا القانون، حسب محيدلي.

تابع الفيديو:

وقد لاقت هذه الحملة تفاعلا مع مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، وبدأوا بمشاركة مضامين تدعو لعدم السكوت عن التحرش الجنسي، باستخدام هاشتاغ: #Mesh_Basita #مش_بسيطة، وسط مطالبات باحترام المرأة كإنسان.



وأطلقت منظمات في المجتمع المدني وهيئات حكومية مؤخرا عددا من المبادرات لمعالجة قانونية خاصة بالتحرش الجنسي. وفي السنوات القليلة الماضية، اقترحت هيئات مختلفة مشاريع قوانين تجرم التحرش الجنسي في الأماكن العامة وفي أماكن العمل، وآخر هذه المقترحات هي الآن بانتظار تصويت مجلس النواب.

ما هو مشروع kip؟

توضح محيدلي أن "مشروع kip" بدأ منذ سنتين في كلية سليمان العليان لإدارة الأعمال في الجامعة الأميركية في بيروت، بتمويل من وزارة الخارجية الأميركية، وبإدارة شارلوت كرم العميد المساعد في الكلية.

وتضيف أن الهدف تمثل في بادئ الأمر برصد كل ما ينفّذ في لبنان حول مواضيع تتعلق بالجندر والجنسانية.

وخلال السنة الأولى للمشروع، تم عقد اجتماعات مع أشخاص في القطاعين العام والخاص، وفي المجتمع المدني ومع خبراء وباحثين، وتبين على الإثر أن "التحرش الجنسي" هو ميدان بحثي يتطلب تركيز البحث فيه، حسب محيدلي.

وكان الهدف من الاجتماعات، وفقا لمنسقة "مشروع kip"، رصد المواضيع التي يجب أن يتم العمل عليها، والتي ينقص فيها المعلومات لكي يتم بعد ذلك تمويل دراسات في هذه المجالات. وقد تم تمويل 15 دراسة.

وقد مولت الخارجية الأميركية كافة أنشطة "مشروع kip" وما تضمنه من دراسات.

أما في السنة الثانية للمشروع، فتقرر تركيز النشاط أكثر حول التحرش الجنسي، وفقا لمحيدلي.

وقد أطلق المشروع حملة قبل أشهر لحثّ الأشخاص على تبادل الرسائل حول التحرش الجنسي، كما نظم مؤتمرا حول التمييز والتحرش الجنسي.

حالات التحرش في لبنان

تشير محيدلي إلى أن من الصعب الحصول على أرقام حول التحرش الجنسي، وذلك لأنه لا يوجد مفهوم موحد حول "ماهيته". وتضيف أن كثيرين لا يعتبرونه مسألة جدية، وهناك من يخجل من الحديث عنه، أو يعتبره موضوعا محظور الكلام فيه، بالإضافة إلى أنه ليس هناك من قانون وبالتالي ليس هناك من حماية إذا ما لجأ الشخص إلى الأطراف المعنية للتبليغ عن حالة تحرش، على حد قولها.

وتضيف أن كل هذه العوامل مجتمعة تصعب من الحصول على أرقام تظهر تحديدا كمية حجم التحرش الجنسي في المجتمع.

استمرارية العمل

وتتابع محيدلي: "الوزارة تعمل على مشروع القانون، ونحن في (مشروع KIP) ومدته سنتان فقط، قمنا بالتعاون مع الوزارة ليصبح هناك متابعة".

وتشير إلى أن الهدف من التعاون يأتي من أجل الاستمرارية، أي أن تكمل باقي الجهات ما توصل إليه "مشروع KIP".

وتختم قائلة: "كنا نفكر في مشروعنا من ناحية الاستمرارية أكثر من إنجاز عمل والتوقف في مكان معين".

  • 16x9 Image

    مايا جباعي

    مايا جباعي صحافية في القسم الرقمي التابع لشبكة الشرق الأوسط للإرسال MBN والذي يشرف على موقعي «راديو سوا» وقناة «الحرة». تدرس مايا الماجيستير في علوم الإعلام والاتصال في المعهد العالي للآداب والعلوم الإنسانية التابع للجامعة اللبنانية، حول المواقع الإلكترونية الإخبارية في لبنان وآليات عمل الصحافيين فيها.

    عملت مايا في عدة صحف لبنانية محلية، وغطت ندوات ومؤتمرات صحافية عن قضايا المرأة والعنف والمسؤولية الاجتماعية والتحولات السياسية في العالم العربي بعد الثورات، وظاهرة التسريب المعلوماتي بعد أسانج، بالإضافة إلى مشاركتها في دورات إعلامية عدّة في لبنان.

    كما عملت مايا صحافية في موقع قناة "العرب" في البحرين، وتهتم بشؤون الإعلام الجديد وقضايا الحريات.

XS
SM
MD
LG