Accessibility links

'لغة الجسد'.. ماذا رأى اللبنانيون في مقابلة الحريري؟


سعد الحريري خلال المقابلة التلفزيونية

لغة الجسد، أكثر ما شد انتباه اللبنانيين وهم يتابعون رئيس حكومتهم الذي ظهر في مقابلة تلفزيونية يوضح فيها أسباب إعلان استقالته من الرياض.

سعد الحريري الآن، حديث الشارع العربي وخاصة اللبناني، هل هو "تحت الضغط" نسبة إلى هاشتاغ انتشر بين اللبنانيين، أم أنه حر طليق كما قال في المقابلة؟

سياسيا، الرئيس اللبناني ميشال عون عبر عن ارتياحه من التصريحات التي أدلى بها الحريري، وسروره بإعلانه "قرب عودته إلى لبنان".

عون ومن لحظة الإعلان الذي خرج من الرياض، اتخذ من التأني استراتيجية في التعامل مع الأزمة التي سببتها الاستقالة، وأكد أكثر من مرة أنها غير مقبولة ما لم يعد الحريري إلى لبنان لاستيضاح الأمر منه.

مسير أم مخير

وعجت وسائل التواصل الاجتماعي بتكهنات اللبنانيين الذين انقسموا في وصف الحالة التي يعيشها الحريري بين كلمتين "مسير- مخير"، في إشارة إلى إعلان الاستقالة، خاصة مع تقارير تحدثت أنه "أرغم" عليها، وهو ما نفاه الحريري قائلا "كتبتها بنفسي".

هذة المغردة تعتقد أن الحريري "مسير"، طارحة أسئلة قد تدور في أذهان كثيرين في لبنان، بعد المقابلة.

​أما هذا المغرد فيقول إن الحريري في وضع "لايحسد عليه".

حامل الورقة

رجل ظهر خلف المذيعة التي حاورت الحريري، بين يديه قصاصة ورق، شغل وسائل التواصل الاجتماعي في العالم العربي، والكل يسأل "من هو؟".

الأمر أثار الانتباه بشكل كبير، لأن الحريري نظر إليه باهتمام بالغ أثناء المقابلة.

بعد هذا الزخم من الجدل حول الرجل "الغامض"، خرجت المذيعة اللبنانية التي حاورت الحريري لتقول إنه "من فريق عمل الحريري، وكان ينبهه إلى أمر معين خلال المقابلة".

تحت الضغط

لم ينقطع اللبنانيون طوال الأيام الماضية عن مطالبة رئيس حكومتهم بالعودة إلى البلاد، لدحض الشائعات وتوضيح ما يدور من حولهم.

الحريري وعدهم بالعودة إلى لبنان خلال أيام.

المصدر: موقع الحرة/تويتر

XS
SM
MD
LG