Accessibility links

بأمر من الجيش.. لاجئون سوريون يخلون خيامهم في لبنان


لاجئون سوريون في لبنان

أخلى نحو 3000 لاجئ سوري خيامهم في منطقة البقاع في شرق لبنان بناء على تعليمات تلقوها من الجيش.

وقال الباحث في فرع منظمة هيومن رايتس ووتش في بيروت بسام خواجة في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية الثلاثاء إن اللاجئين أخلوا المخيم بإرادتهم.

وتلقى اللاجئون وفق ما أفادت به جهات عدة بينها هيومن رايتس ووتش إنذارات من الجيش بوجوب إخلاء المخيمات القريبة من النقاط العسكرية وبينها مطار رياق العسكري في سهل البقاع.

وأوضح خواجة أن "أوامر الإخلاء صدرت نهاية آذار/مارس.. وأعطوا اللاجئين مهلة تتراوح بين 17 يوما لإخلاء المخيمات"، مشيرا إلى أن الجيش لم يقدم على أي "عملية إخلاء قسرية رغم انقضاء المهلة عمليا".

وكان مصدر عسكري لبناني قد أبلغ وكالة الصحافة الفرنسية في وقت سابق بأن قرار الإخلاء مرتبط "بضرورات أمنية"، موضحا أن القرار سيسري "على كل مكان تتواجد فيه مخيمات للاجئين حول المراكز العسكرية".

ويعرض تطبيق هذا القرار وفق المنظمة، 10 آلاف لاجئ سوري للخطر في ظل عدم توفير أي سكن بديل لهم.

ولا يتوفر لدى المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة معلومات عن عدد اللاجئين الذين غادروا حتى الآن. وقالت المتحدثة الإعلامية باسمها دانا سليمان للوكالة إن "عددا من العائلات تمكن من التواصل مع مالك الأرض وانتقلوا إلى قطعة أرض قريبة يملكها الشخص ذاته".

ومنذ اندلاع النزاع في سورية في 2011، لجأ أكثر من مليون سوري إلى لبنان. ويعيش معظمهم في ظروف بائسة في مراكز إقامة مؤقتة موجودة في أراض زراعية خصوصا في منطقة البقاع، ويتلقى أصحاب هذه العقارات مبالغ مالية مقابل السماح لهم بوضع الخيم على ممتلكاتهم.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG