Accessibility links

بعد وفاته.. عائلة المقرحي ضد إدانته في قضية لوكربي


عبد الباسط المقرحي

رفعت أسرة الليبي عبد الباسط المقرحي المدان في تفجير لوكربي عام 1988 دعوى قضائية جديدة الثلاثاء في اسكتلندا للاعتراض على قرار إدانته، بعد خمس سنوات من وفاته.

وطلب محامي عائلة المقرحي الذي توفي عام 2012، من اللجنة المعنية بمراجعة الإدانات الجنائية في غلاسكو أن تقرر ما إذا كانت هناك أدلة كافية لرفع القضية أمام محكمة الاستئناف.

وكانت محكمة اسكتلندية قد أدانت المقرحي بالسجن 27 عاما عام 2001 في قضية طائرة بوينغ 747 لشركة بانام التي انفجرت في 21 كانون الأول/ديسمبر 1988 فوق بلدة لوكربي الاسكتلندية، ما أدى إلى مقتل 270 شخصا.

وكان نظام معمر القذافي قد أقر رسميا بمسؤوليته عن هذا العمل ودفع 2.7 مليار دولار تعويضات لأسر الضحايا.

وأطلق سراح المقرحي عام 2009 لأسباب صحية، وتوفي بعد ذلك بثلاث سنوات في بلاده حيث لقي استقبال الأبطال.

وقد أعلن المقرحي دائما براءته ودافع شقيقه عبد الحكيم عنه مجددا الأحد مؤكدا أن عبد الباسط كان "كبش فداء" لنظام القذافي.

وقال محامي العائلة عامر أنور إن "سمعة العدالة الأسكتلندية عانت كثيرا في اسكتلندا والعالم بسبب العديد من الشكوك المتعلقة بإدانة المقرحي".

وأضاف "من مصلحة العدالة أن تؤخذ هذه الشكوك في الاعتبار"، مشيرا إلى أن المكان الوحيد الممكن لتحديد ما إذا كان هناك سوء تطبيق للعدالة هو محكمة الاستئناف.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG