Accessibility links

كارتر: الضربتان في ليبيا تمتا بطلب وموافقة حكومة طرابلس


مقاتلات أميركية من طراز B-2

قال وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الخميس إن الضربتين اللتين نفذتهما مقاتلتان أميركيتان على معسكرين لداعش يقعان قرب مدينة سرت، تمتا بطلب وتفويض من الحكومة الليبية.

وأضاف كارتر في مؤتمر صحافي بمقر الوزارة "الضربتان دليل واضح على التزامنا بتدمير سرطان داعش ليس فقط في العراق وسورية بل في أي مكان آخر (...) نحن نحتاج إلى أن نضرب داعش أينما وجد."

تحديث: (14:07 تغ)

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية الخميس أن مقاتلتين من طراز B-2 دمرتا موقعين تابعين لتنظيم داعش قرب مدينة سرت الليبية.

وذكرت الوزارة في بيان أن الغارتين نفذتا ليلا الأربعاء، واستهدفتا عناصر في تنظيم داعش بينهم من فروا من سرت وقصدوا معسكرات في الصحراء بهدف إعادة تنظيم صفوفهم، ما شكل تهديدا أمنيا على كل من ليبيا والمنطقة والمصالح الأميركية.

وجاء في البيان "بينما لا نزال نقيم نتائج الغارتين، يشير التقييم الأولي إلى أنهما كانتا ناجحتين"، مشيرا إلى أن الرئيس باراك أوباما وافق على توجيه الضربتين للعناصر الإرهابية.

وقالت الوزارة إنها لا تعتقد أن مدنيين سقطوا في الغارتين، لكنها توقعت مقتل أكثر من 80 من عناصر داعش.

وأفادت شبكة CNN بأن الولايات المتحدة راقبت الموقعين لأسابيع بينما كان المتشددون يفرون من سرت.

وذكرت وسائل إعلام أميركية أن الهدفين يقعان على بعد حوالي 45 كيلومترا إلى الجنوب الغربي من سرت التي أعلنت القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني استعادة السيطرة عليها في الخامس من كانون الأول/ديسمبر الماضي بعد أن كانت خاضعة لداعش.

وأكد البيان من جهة أخرى استعداد الولايات المتحدة لتقديم مزيد من الدعم للجهود الليبية في محاربة التهديد الإرهابي والقضاء على داعش في ليبيا، وشدد على الالتزام الأميركي بالضغط على داعش ومنعه من إقامة ملاذ آمن له في ليبيا.

المصدر: البنتاغون/ وسائل إعلام أميركية

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG