Accessibility links

دفن 10 منهم.. ليبي أميركي يمنح الأطفال السعادة قبل الموت


محمد بزيك

متابعة خالد الغالي:

رغم أنه متأكد أنهم سيموتون في كل الأحوال، إلا أن محمد بزيك مستمر منذ أكثر من عقدين في احتضان الأطفال المرضى الميؤوس من شفائهم في مدينة لوس أنجلوس، أكبر مدن ولاية كاليفورنيا.

مات قرابة 10 أطفال حتى اليوم. وهو الآن يحتضن طفلة في السادسة من عمرها تعاني خللا في الدماغ. وهي مكفوفة وصماء، يداها ورجلاها مشلولتان، وتعاني نوبات يومية.

صحافية جريدة "لوس أنجلوس تايمز"، هايلي برانسون بوتس، الفائزة بجائزة البوليتزر سنة 2016 عن تغطيتها لهجوم سان برناندينو، زارت محمد في بيته، وكتبت تقريرا مؤثرا عن هذا الأميركي من أصل ليبي الذي جاء إلى أميركا طالبا سنة 1978.

في الصور، يبدو محمد، ذو 62 عاما، بلحيته الكثة ولباسه القصير. يقول عنه التقرير إنه "مسلم متدين جدا".

إقرأ القصة كاملة

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG