Accessibility links

'أحياء أو جثث'.. سوداني ينتظر عائلة التهمها حريق لندن


المبنى المحترق في لندن

تستمر عملية البحث عن المفقودين في برج غرينفيل غربي لندن حيث قتل 80 شخصا جراء حريق هائل اندلع في حزيران/يونيو، وسط ترجيح ارتفاع الحصيلة النهائية للضحايا.

ولا تزال العديد من الأسر في حالة انتظار لأي جديد يتكشف حول مصير عدد من أفرادها الذين فقدوا نتيجة الحريق. ومن بين هؤلاء أسرة سودانية لا يزال مصير بعض أفرادها مجهولا.

يقول حسن الباشا وهو أب لفتاتين مفقودتين مع زوجته في حريق لندن إنه لم يفقد الأمل في العثور عليهن أحياء كن أو أمواتا.

ويوضح خالد الباشا، شقيق حسن، أن زوجة أخيه وابنتيها رفضن طلبا من شقيقه بمغادرة الشقة بعدما تلقين توجيهات من السلطات بالبقاء حيث هن لانتظار المساعدة:

ويُرجّح أن تكون ألواح واجهة برج غرينفيل المصنّعة من الألومنيوم والبوليثيلين (بلاستيك)، هي التي أجّجت الحريق الذي التهم المبنى ليل 13 -14 حزيران/يونيو.

وعيّنت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي الخميس قاضيا سابقا في محكمة الإستئناف البريطانية مارتن مور-بيك، لفتح تحقيق بالحادثة.

وتستمرّ عملية البحث عن ما تبقى من أشلاء في المبنى المحترق حتى آخر العام.

المصدر: راديو سوا – وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG