Accessibility links

ماكرون يدعو لـ'نزع سلاح' الحشد الشعبي


إيمانويل ماكرون ونيجرفان بارزاني

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون السبت العراق إلى حل كل المجموعات المسلحة بما فيها قوات الحشد الشعبي، وذلك عقب لقاء مع رئيس وزراء إقليم كردستان نيجرفان بارزاني ونائبه قباد طالباني في باريس.

وقال ماكرون إثر الاجتماع إن "فرنسا تدعو إلى بدء حوار وطني وبناء في العراق"، مشيرا إلى أن "وجود عراق قوي ومتعدد يعترف بكل مكوناته هو شرط للاستقرار الفوري والمتوسط المدى" في الشرق الأوسط.

وأوضح أن الحوار يجب "أن يستند" إلى عناصر "عدة" ضمن "احترام كامل لدستور 2005".

وأكد بارزاني من جانبه أن السلطات الكردية "مستعدة لبدء مفاوضات لتسوية كل المشاكل" مع بغداد.

ولا تزال الأزمة بين حكومة أربيل والحكومة المركزية مستمرة بعد شهرين من استفتاء على الاستقلال أجراه الإقليم ورفضته بغداد بشدة.

اقرأ أيضا: موقف أربيل الجديد.. بداية حل للأزمة مع بغداد؟

ويسعى ماكرون الذي استقبل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في الـ29 من تشرين الأول/أكتوبر إلى "تسهيل الحوار"، مستفيدا من "العلاقات الجيدة التي تربط باريس بمختلف الأطراف"، وفق الرئاسة الفرنسية.

وكتب بارزاني على حسابه في تويتر "سعيد بلقاء الرئيس إيمانويل ماكرون اليوم في باريس. عقدنا اجتماعا بناء ونقدر دعم فرنسا المستمر لإقليم كردستان".

نزع تدريجي للسلاح

وفي هذا السياق، دعا الرئيس الفرنسي إلى نزع تدريجي للسلاح على أن يشمل ذلك خصوصا قوات الحشد الشعبي التي تشكلت في الأعوام الأخيرة مع تفكيك تدريجي لكل الميليشيات.

وتشكلت قوات الحشد الشعبي ذات الغالبية الشيعية عام 2014 بدعم من المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني. واضطلعت بدور حاسم في التصدي لداعش، وخصوصا في استعادة مدينة الموصل في شمال البلاد.

وأعرب ماكرون عن أمله أن تتناول المحادثات بين أربيل وبغداد موضوع الموازنة في وقت أعلنت الحكومة المركزية عزمها خفض التحويلات المالية لكردستان بعد استعادتها السيطرة على كامل الحقول النفطية التي تؤمن قسما كبيرا من عائدات كردستان.

ورأى أن "الجيل الجديد من القادة الأكراد" الذي يمثله نيجرفان بارزاني، ابن شقيق الرئيس السابق للإقليم مسعود بارزاني وقباد طالباني، نجل الرئيس العراقي السابق جلال طالباني الذي توفي في تشرين الأول/أكتوبر، "يتحمل مسؤولية تاريخية".

اقرأ أيضا: نيجيرفان بارزاني يخلف عمه.. هل ينجح في المصالحة مع بغداد؟

وأضاف أن "فرنسا ستكون في تصرف الأطراف لإنجاح هذا الحوار الوطني البناء".

اتصال مع العبادي

من جانب آخر، تلقى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي السبت اتصالا هاتفيا من ماكرون. وقال البيان الصادر عن المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء إن "ماكرون جدد تأكيده على ثبات موقف بلاده من وحدة العراق وسلامة أراضيه ودعمه لبسط السلطة الاتحادية على كامل الأراضي والحدود العراقية".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG