Accessibility links

التميمي لـ'موقع الحرة': دمج الأوقاف الدينية تحت إدارة علماني


النائبة ماجدة التميمي

خاص بموقع "الحرة"

دعت عضوة اللجنة المالية النيابية ماجدة التميمي الجمعة رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى دمج الوقفين الشيعي والسني في وقف واحد يتولى إدارته شخص علماني، لتوفير النفقات والقضاء على الفرقة بين العراقيين، حسب قولها.

وتابعت التميمي في تصريح لموقع "الحرة" أن الحكومة تتحمل عبئا ماليا كبيرا بوجودة ثلاثة أوقاف دينية تعادل نفقاتها ميزانيات وزارات، حسب تعبيرها.

ورأت التميمي أن إصدار قانون إنشاء الأوقاف الثلاثة للشيعة والسنة والأديان الأخرى، عمّق الفرقة بين العراقيين.

الإدارة العلمانية

واقترحت التميمي إسناد إدارة الوقف الموحد إلى وكيل وزير "إداري ناجح" بعيد عن أي انتماءات دينية أو حزبية لأن "الأوقاف لا تمثل المرجعيات.. فهي لتنظيم الشعائر لا أكثر ولا أقل"، على أن يُعين ممثلو الأديان والطوائف في هذه المؤسسة بمناصب مدراء عامين.

فبعد تجربة العراق المريرة مع الطائفية، تضيف التميمي، أصبح لزاما على العراق الاقتداء بخبرات الدول الأخرى ومنها سلطنة عمان التي اعتبرتها "نموذجا جميلا للتعايش السلمي بين السني والشيعي"، والتي يحاسب فيها مثيرو النعرات الطائفية بعقوبات منها سحب الجنسية، وهي عقوبة موجودة في قانون العقوبات العراقي إلا أنها "غير مفعلة".

وأكدت التميمي عزمها المضي قدما في دعوتها لعرضها على البرلمان كمشروع قانون، موضحة القول: "سأبدأ بخطوتي ولا يهمني إذا عارضني أحد، أنا أحترم الآراء الأخرى لكن هذه فكرتي وأكيد سيكون لها مساندون".

خاص بموقع "الحرة"

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG